المناورات تستخدم فيها أسلحة الجو والبحر(الفرنسية-أرشيف)
بدأت فرنسا واليونان مناورات عسكرية بمشاركة القبارصة اليونانيين قبالة الجزء اليوناني من جنوب قبرص وسط انتقادات القبارصة الأتراك.

وأفادت وزارة الدفاع القبرصية بأن هذه التدريبات تتضمن عمليات إنقاذ وبحث وإدارة أزمة ومكافحة تهريب المخدرات.

وذكرت أن أسلحة الجو والبحر في الدول الثلاث ستستخدم في هذه المناورات التي من المقرر أن تتواصل حتى الجمعة المقبل.

وأطلق على هذه المناورات الثلاثية اسم "أرغونوت 2008"، وهي تحاكي وصول مدنيين يتم إجلاؤهم في وضع شبيه بالنزاع بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله اللبناني صيف 2006، بحسب قيادة أركان الجيش الفرنسي الذي يشارك في المناورات بالفرقاطة "مون كالم".

وفي حرب صيف 2006 استقبلت جزيرة قبرص أكثر من خمسين ألفا من سكان لبنان.

وتجرى هذه التدريبات الثلاثية وسط انتقادات من جهورية شمال قبرص التركية، حيث دعا وزير خارجيتها تورغاي أوجي فرنسا إلى "إعادة النظر في موقفها" من هذه المناورات.

واعتبر أوجي أن "مشاركة فرنسا في هذه التمارين لا يمكن أن ينظر إليها على أنها بادرة حسن نية في الوقت الذي تستعد فيه باريس لترؤس الاتحاد الأوروبي وفي الوقت الذي تجري فيه حاليا عملية تفاوضية في قبرص".

لكن حكومة قبرص اليونانية دافعت عما تعتبره حقا سياديا في إجراء هذه المناورات، منوهة إلى أن هدفها إنساني محض، على حد قولها.

وجزيرة قبرص مقسمة منذ اجتياح الجيش التركي جزءها الشمالي عام 1974 إثر انقلاب قام به قبارصة يونانيون قوميون بهدف ضم الجزيرة إلى اليونان. ولا يعترف بجمهورية قبرص التركية سوى تركيا.

وكان انتخاب ديمتريس خريستوفياس في فبراير/ شباط الماضي لرئاسة جمهورية قبرص أحيا آمالا بإمكانية التوصل لحل متفاوض عليه عقب فشل خطة للأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة رفضها القبارصة اليونانيون في استفتاء عام 2004.

المصدر : رويترز