زعيما شطري جزيرة قبرص يستأنفان محادثات السلام
آخر تحديث: 2008/6/29 الساعة 19:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/29 الساعة 19:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/26 هـ

زعيما شطري جزيرة قبرص يستأنفان محادثات السلام

خريستوفياس (يسار) وطلعت ومحاولات صعبة لتجاوز الخلافات بينهما (رويترز-أرشيف)

من المتوقع أن يلتقي بعد يومين في نيقوسيا، زعيما شطري جزيرة قبرص المقسمة بين القبارصة اليونانيين والأتراك منذ عام 1974، لإجراء محادثات جديدة ضمن جهود إعادة توحيد الجزيرة، والتي جرى الاتفاق على القيام بها بعد لقاء أول تم بينهما قبل ثلاثة أشهر.
 
وسيعمل محمد علي طلعت رئيس جمهورية شمال قبرص التركية -التي تعترف بها تركيا فقط- ورئيس جمهورية قبرص ديميتريس خريستوفياس على دفع الجهود نحو إجراء مفاوضات مباشرة بينهما.
 
ورغم التقدم في بعض الملفات مثار الخلاف فإن قضايا جوهرية مثل الممتلكات العقارية والسيادة والأمن بقيت محل عدم اتفاق، حيث يرى القبارصة اليونانيون أنه من غير المجدي البدء بمحادثات مباشرة دون حصول تقدم مسبق في هذه المسائل خلافاً للقبارصة الأتراك الذين يرون أن أي خلافات يمكن أن تحل على طاولة المحادثات.
 
وكان جورج ياكوفو كبير مستشاري الرئيس القبرصي أكد أمس أنه يتوقع بدء محادثات مباشرة "بعد الصيف"، مشيراً مرة أخرى إلى أنه لم يحدث "أي تقدم حقيقي" في لجان العمل التي بدأت محادثات تحضيرية في أبريل/نيسان الماضي برعاية الأمم المتحدة.
 
واعتبر المحلل في مجموعة الأزمات الدولية هيو بوب في تقرير نشر قبل ستة أيام، أنه إذا ضاعت هذه الفرصة فإن سنوات أخرى ستمر قبل أن تتاح فرصة جديدة، وسيقود فشل هذه االمفاوضات إلى "حلقة من السياسات الانتقامية وانعدام الثقة والتوترات العسكرية، وسيجعل من المشكلة القبرصية أكبر إزعاج لكل من الاتحاد الأوروبي و (حلف شمال الأطلسي) الناتو".
 
إلا أن خريستوفياس وطلعت اللذين سيلتقيان في مقر رئيس بعثة الأمم المتحدة في قبرص تاي بروك زريهون في المنطقة العازلة بين شطري الجزيرة، "يبدوان وكأن لديهما شيئاً جديداً خلال هذه الاجتماعات" حسب قول دبلوماسي أوروبي -فضل عدم الكشف عن اسمه- خاصة بعدما فُتح معبر جديد وسط نيقوسيا -في مارس/آذار الماضي في خطوة رمزية- لمناخ الثقة بين الجانبين.
 
ويذكر أن عدم وجود حل سياسي لمشكلة الجزيرة يؤثر على عرقلة الطموحات التركية بالانضمام للاتحاد الأوروبي، حيث أن قبرص -وهي عضو في الاتحاد- تشكل عقبة ما دام الانقسام موجوداً.
المصدر : الفرنسية