باكستان تؤكد نجاح عملية خيبر وقتلى بوادي سوات
آخر تحديث: 2008/6/30 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/30 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/27 هـ

باكستان تؤكد نجاح عملية خيبر وقتلى بوادي سوات

القوات شبه العسكرية نفذت حملة تطهير في بلدة بارا في منطقة خيبر القبلية (رويترز)

أعلنت الحكومة الباكستانية أنها نفذت بنجاح حملة عسكرية هجومية في منطقة خيبر القريبة من الحدود مع أفغانستان والقريبة من مدينة بيشاور "دون أية أضرار جانبية" مؤكدة أنه تم تأمين المدينة، في هذه الأثناء قتل جنديان وأربعة مدنيين في هجمات متفرقة في منطقة وادي سوات شمال غرب باكستان.

فقد أكد المسؤول في وزارة الداخلية رحمان مالك أنه تم "تنفيذ الأوامر الحكومية" وأن مدينة بيشاور "آمنة تماما" مضيفا للصحفيين "إننا لن نسمح لأي كان أن يعكر سلام المدينة".

وكانت قوات باكستانية شبه عسكرية قد أطلقت أمس حملة ضد طالبان باكستان والموالين لها في منطقة خيبر القبلية بهدف استعادة السيطرة عليها وتأمين الطريق البري الموصل إلى أفغانستان المجاورة.

وتعتبر هذه الحملة هي أول حملة عسكرية رئيسية تنفذها الحكومة الجديدة ضد المسلحين منذ توليها مهامها بعد انتخابات فبراير/شباط الماضي.

وكان اللواء في الجيش الباكستاني علم ختك قال أمس إن قواته ركزت عملياتها في بلدة بارا التي تبعد نحو 15 كلم جنوب غرب بيشاور، وقاموا بنسف منزل منغل باغ أحد الزعماء الإسلاميين في المنطقة رغم تأكيد مسؤولين أنه فر إلى وادي تيراه البعيد قبل تنفيذ الهجوم.

وقد قال باغ لصحيفة نيوز أمس إنه طلب من مقاتلي جماعته التي تدعى جيش الإسلام أن يلتزموا منازلهم وألا يقاوموا، مضيفا أنه يجهل لماذا تهاجمه القوات الأمنية، حيث إن جماعته لا تؤوي مقاتلين أجانب وليس لديها أي صلات بطالبان أو بالقاعدة، حسب قوله.

من جهته وردا على العملية العسكرية في خيبر أعلن زعيم حركة طالبان باكستان بيت الله محسود أمس أنه علق المحادثات مع الحكومة مهددا بعمليات انتقامية.

وادي سوات
وفي إطار متصل آخر قتل اليوم جنديان بانفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق في منطقة وادي سوات في الإقليم الحدودي الشمالي الغربي، والتي عقد المسؤولون المحليون فيها اتفاق سلام الشهر الماضي مع رجال دين موالين لطالبان.

وأوضح متحدث عسكري محلي أن الجنديين كانا يقومان بدورية روتينية في قرية رونيال عندما انفجرت القنبلة، مضيفا أن أحد الجنديين توفي لاحقا في المستشفى متأثرا بجروحه.

من جهة أخرى قتل أربعة أشخاص بأماكن مختلفة في وادي سوات بينهم زعيم قبيلة، وقد أشار مسؤول في الشرطة المحلية إلى أن "الجميع قتلوا في منازلهم على يد مهاجمين مجهولين".
المصدر : وكالات