صرب كوسوفو ينشئون برلمانهم الخاص والألبان يدينونه
آخر تحديث: 2008/6/29 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/29 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/26 هـ

صرب كوسوفو ينشئون برلمانهم الخاص والألبان يدينونه

صرب كوسوفو يقيمون قداسا في دير غراتشانيتسا قبل عقد جلسة البرلمان (رويترز)

يستعد صرب كوسوفو لعقد جلسة لبرلمانهم الخاص في مدينة ميتروفيتسا المقسمة اليوم في تحد جديد لسلطة الدولة المعلنة حديثا من قبل الغالبية الألبانية.

ولا تتمتع هذه الهيئة بأي سلطات فعلية لكنها تعكس عمق الانقسام العرقي داخل كوسوفو منذ إعلانها دولة مستقلة عن صربيا في فبراير/شباط الماضي بدعم من الغرب ومعارضة بلغراد التي تدعمها موسكو.

ويتزامن التئام برلمان هذه الأقلية مع "يوم القديس" فيتوس (فيدوفان) وهو يوم جرت فيه معركة فاصلة بين العثمانيين والصرب عام 1389 في كوسوفو.

ويمثل الألبان 90% من سكان كوسوفو البالغ عددهم مليونان. وقد مثل إعلان استقلالهم بعد تسعة أعوام من تولي الأمم المتحدة إدارة إقليمهم بمثابة مكافأة من قبل الغرب، بيد أن صربيا التي تعارض الاستقلال لا زالت تحتفظ بأقلية من خمسين ألف شخص في الدولة الجديدة.

وسيشارك المئات من صرب كوسوفو باحتفال ديني في المناسبة في دير أرثوذكسي بمدينة غراتشانيتسا ينتقلون بعده شمالا باتجاه بريشتينا عاصمة كوسوفو وهو موقع معركة عام 1389، ثم يعقدون جلسة في برلمانهم بميتروفيتسا.

وذكر مسؤولون من الأقلية الصربية أن الجلسة ستجمع ممثلي صرب كوسوفو من كافة أنحاء البلد وستساعد على التنسيق بينهم وبين بلغراد دون أن يكون لها سلطات فعلية.

وقلل ممثل الأمم المتحدة لامبرتو زانيير من شأن جلسة برلمان صرب كوسوفو واعتبر أنها رمزية وسيكون تأثيرها ضئيلا على الأرض.

غير أن رئيس كوسوفو فاتيمير سيجدو دان هذه الخطوة واعتبرها استفزازا "ومحاولة لهز الاستقرار في كوسوفو".

يشار إلى أن صرب كوسوفو يواصلون معارضتهم لاستقلالها حيث يواصلون مقاطعة أجهزة القضاء والشرطة كما أنهم قاموا في فبراير/شباط بإحراق مركزين للجمارك على الحدود مع صربيا.

المصدر : رويترز