روسيا ترحب بجهود كوريا الشمالية لنزع أسلحتها النووية
آخر تحديث: 2008/6/29 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :سعد الحريري يتراجع عن استقالته بطلب من رئيس الجمهورية ميشال عون
آخر تحديث: 2008/6/29 الساعة 00:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/26 هـ

روسيا ترحب بجهود كوريا الشمالية لنزع أسلحتها النووية

العالم راقب باهتمام مشهد تدمير برج التبريد في مفاعل يونغبيون (الفرنسية)
 
رحبت روسيا بجهود كوريا الشمالية لنزع أسلحتها النووية وبقرار الولايات المتحدة سحب بيونغ يانغ من لائحة الدول الداعمة للإرهاب.
 
وقالت الخارجية الروسية في بيان "نرحب بتسليم كوريا الشمالية للصين -رئيسة المفاوضات المتعددة الأطراف لتسوية المشكلة النووية في كوريا الشمالية- إعلانا بشأن نشاطاتها النووية وتدمير برج تبريد مفاعل يونغبيون النووي".
 
وأضاف البيان أن "روسيا ترحب بقرار الإدارة الأميركية البدء في سحب كوريا الشمالية من لائحة الدول الممولة للإرهاب وإنهاء العقوبات التي ينص عليها قانون التجارة مع الدول العدوة".
 
وأشار البيان إلى "تقدم حقيقي تحقق في المفاوضات السداسية" (الولايات المتحدة والصين والكوريتان وروسيا واليابان) الرامية لنزع أسلحة بيونغ يانغ النووية.
 
أجور التدمير
كوندوليزا رايس دعت بيونغ يانغ إلى الكشف عن مزيد من أسرارها النووية (الفرنسية)
من جانبها قالت الولايات المتحدة إنها دفعت 5.2 ملايين دولار من أجل تدمير برج التبريد في مفاعل يونغبيون.
 
وحثت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بيونغ يانغ على الكشف عن المزيد من أسرارها النووية, وذلك أثناء زيارتها إلى كوريا الجنوبية لإجراء محادثات مع  نظيرها يو ميونغ هوان لبحث الخطوات التالية في الجهود الدبلوماسية الدولية لإقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن أسلحتها.
 
وأجرت رايس محادثات مطولة مع يو بشأن التحقق من الإعلان الذي كشفت فيه بيونغ يانغ أمس عن منشآتها النووية وإنتاج البلوتونيوم اللازم لإنتاج قنابل نووية، غير أنها لم تكشف عن برنامج التسلح السري الذي يستخدم فيه اليورانيوم عالي التخصيب.
 
كما التقت رايس بالرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك الذي تعهد بالتعاون الوثيق مع واشنطن لحمل كوريا الشمالية على التخلي عن كل أسلحتها النووية.
 
وأعرب الرئيس الكوري الجنوبي عن دعمه للمحادثات السداسية، وقال الناطق باسم مكتبه إن المحادثات هي أكثر الأطر فعالية حتى الآن من أجل حل المسألة. وأعرب لي عن أمله في أن يقوم نظيره الأميركي جورج بوش بزيارة كوريا الجنوبية في أقرب وقت ممكن.
 
وتعتقد واشنطن أن الكشف لا يرد على التساؤلات بشأن نقل المعرفة النووية إلى سوريا. وقالت بيونغ يانغ في وثيقة منفصلة إنها اكتفت بالإقرار بمخاوف واشنطن بشأن هاتين القضيتين ووعدت بمحاولة حل الخلافات.
 
تعهدات بيونغ يانغ
كوريا الجنوبية تعتبر المحادثات السداسية أفضل السبل لحل الأزمة الكورية الشمالية (رويترز-أرشيف) 
وكانت كوريا الشمالية تعهدت بموجب اتفاق أبرمته في فبراير/شباط 2007 مع المجموعة السداسية بوقف عمل منشآتها النووية ثم تفكيكها مقابل مساعدة بمليون طن من النفط يحتاجها البلد الذي يبلغ تعداده 23 مليون نسمة ويعاني من نقص كبير في الطاقة.
 
وتدعو المرحلة المقبلة والنهائية من الاتفاق كوريا الشمالية إلى تفكيك  المفاعلات وتسليم كافة المواد والأسلحة النووية مقابل تطبيع علاقات دبلوماسية مع الولايات المتحدة واليابان وإبرام اتفاق سلام رسمي.
 
وتنفي كوريا الشمالية الاتهامات الأميركية بنشر التكنولوجيا النووية، كما في قضية البرنامج النووي السوري المزعوم الذي قالت واشنطن إنه يوجد تعاون سوري كوري شمالي مشترك في برنامج سري لتخصيب اليورانيوم بغرض تصنيع أسلحة نووية.
 
وأدرجت بيونغ يانغ في كشفها الذي جاء في إطار اتفاق اللجنة السداسية منشآتها النووية وحجم مخزون البلوتونيوم الذي يمكن استخدامه لإنتاج قنابل نووية، إلا أنها لم تكشف عن أسلحتها.
 
ويأمل مسؤولون مشاركون في المباحثات السداسية أن تعقد قريبا دورة جديدة تنظر في اتخاذ خطوات تنهي البرنامج النووي الكوري الشمالي مقابل الحصول على معونات ضخمة، وإنهاء وضع كوريا الشمالية دولة منبوذة على الصعيد الدولي.
 
ويتوقع خبراء أن يكون لكوريا الجنوبية دور في تحسين الوضع الاقتصادي لجارتها الشمالية إذا تحسنت العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ، الأمر الذي يقود إلى إقامة تبادل اقتصادي بين الجارتين الكوريتين تستفيد منه الدولة الشيوعية الفقيرة.
المصدر : وكالات