نجوم السينما والرياضة احتفوا في لندن بمسيرة مانديلا النضالية في عيد ميلاده التسعين (رويترز)

أسقط الكونغرس الأميركي في ساعة متأخرة من ليلة الخميس صفة "إرهابي" عن رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا, في الوقت الذي أقيم فيه حفل ضخم في هايد بارك بلندن احتفالا بعيد ميلاده التسعين.

وقرر أعضاء الكونغرس الأميركي بالإجماع حذف صفة "إرهابي" التي اقترنت باسم مانديلا على امتداد العقود الماضية, من قواعد البيانات القومية الأميركية, بعد أن وافق مجلس النواب يوم الثامن من مايو/أيار الماضي على مشروع قانون يعتمد القرار نفسه.

ويحذف القانون نعت "إرهابي" ويسقط القيود على السفر التي فرضت على مانديلا وزعماء آخرين من المؤتمر الوطني الأفريقي الذين حاربوا لإنهاء حكم الأقلية البيضاء في جنوب أفريقيا.

وسبق لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أن طالبت بإنهاء القيود المفروضة على سفر مانديلا وأعضاء المؤتمر الوطني الأفريقي إلى الولايات المتحدة ووصفتها بالمحرجة.

وقد بقي اسم مانديلا طيلة السنوات الماضية على القائمة السوداء في أميركا, رغم مرور أكثر من عقد على انتهاء الكفاح ضد الحكم العنصري في جنوب أفريقيا.

وكان نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا قد حظر سنة 1960 المؤتمر الوطني الأفريقي، وزج بعدد من زعمائه في السجن ونفى آخرين إلى الخارج, ثم ألغي الحظر على سفرهم سنة 1990.

انتصار للعدالة

مانديلا يلتقي بالملكة إليزابيث بعد
عقود من الكفاح (الفرنسية)
وقال دونالد باين -وهو عضو ديمقراطي بمجلس النواب الأميركي من ولاية نيوجيرسي ورئيس اللجنة الفرعية لأفريقيا في لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس- إن "الموافقة على قانون حذف اسم نيلسون مانديلا وآخرين عملوا بلا كلل لإنهاء نظام الفصل العنصري القمعي والمنافي للإنسانية في جنوب أفريقيا من القائمة الأميركية لمراقبة الإرهابيين انتصار كبير للعدالة".

وأفاد بأن التصويت على القرار يظهر احترام أميركا وتقديرها "لرجل كبير حظي بحب وإعجاب في أنحاء العالم".

من جهة ثانية أشاد نجوم السينما والمسرح والرياضة بمسيرة مانديلا وكفاحه في حفل أقيم أمس الجمعة بلندن لدعم مؤسسة مانديلا لمكافحة الإيدز, وحضره نحو خمسين ألف شخص.

وتزامن الحفل مع اقتراب الاحتفال بعيد ميلاد مانديلا التسعين, وحمل رقم 46664 وهو رقم مانديلا في السجن الذي قبع به 27 عاما، بسبب كفاحه ضد التفرقة العنصرية, ليتحول إلى رمز للحرية في العالم.

المصدر : وكالات