موسكو تبدي قلقها من تقليص البعثة الأممية بكوسوفو
آخر تحديث: 2008/6/28 الساعة 01:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/28 الساعة 01:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/25 هـ

موسكو تبدي قلقها من تقليص البعثة الأممية بكوسوفو

زانييه أكد الشروع في إعادة هيكلة البعثة الأممية بكوسوفو (رويترز-أرشيف)

أعربت موسكو اليوم عن قلقها بعد إعلان البدء بتقليص بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو بدون موافقة مجلس الأمن الدولي، معتبرة أن هذا القرار سيؤدي لتعقيد الوضع في المنطقة.
 
وأعلنت الخارجية الروسية في بيان أن قرارا كهذا ينبغي أن يتخذ "حصريا بإقراره في مجلس الأمن وبموافقة صريحة من الأطراف".
 
وأضاف المصدر "إذا أعطيت أوامر مماثلة، فإن إدارة الأمانة العامة في الأمم المتحدة تكون تجاوزت صلاحياتها عبر اتخاذ قرار يتعلق بمسؤوليات مجلس الأمن".
 
وأشار البيان إلى أن القرار كفيل "بإضفاء المزيد من التعقيد على الوضع في كوسوفو حيث لن تقبل المجموعة الصربية في الإقليم نقلا عشوائيا لصلاحيات البعثة إلى بعثة الاتحاد الأوروبي".
 
وكشف الدبلوماسي الإيطالي لامبرتو زانييه رئيس بعثة الأمم المتحدة بكوسوفو أمس في بريشتينا أن البعثة الدولية بدأت بإعادة هيكلة ستؤدي إلى "خفض كبير" في عدد أفرادها.
 
وبدوره أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأسبوع المنصرم عن إعادة هيكلة البعثة التي تدير كوسوفو منذ نهاية نزاع 1998-1999.
 
وتقضي هذه المبادرة بنقل المسؤوليات الرئيسية إلى بعثة الاتحاد الأوروبي(يوليكس) ولاسيما في مجالات الشرطة والقضاء والجمارك.
 
وفتح دستور كوسوفو الذي دخل حيز التنفيذ يوم 15 حزيران/يونيو، المجال أمام نقل المسؤوليات بعد ثلاثة أشهر من استقلال الإقليم يوم 17 فبراير/ شباط الماضي.
 
وقد اعترف بكوسوفو نحو أربعين دولة منها الولايات المتحدة وعدد من دول الاتحاد الأوروبي، في حين عارضتها بشدة صربيا وحليفتها روسيا.
المصدر : الفرنسية