مقتل ثلاثة جنود ومترجم بانفجار قرب كابل
آخر تحديث: 2008/6/27 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/27 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/24 هـ

مقتل ثلاثة جنود ومترجم بانفجار قرب كابل

الهجوم رفع عدد القتلى الأجانب في أفغانستان هذا الشهر إلى 39 جنديا (الجزيرة نت)

لقي ثلاثة جنود من قوات التحالف الدولية ومترجم أفغاني مصارعهم في انفجار استهدف قافلة عسكرية تابعة للقوات التي تقودها الولايات المتحدة في ولاية ورداك جنوب غرب العاصمة الأفغانية صباح اليوم.
 
وبهذا يرتفع عدد الجنود الأجانب الذين قتلوا في أفغانستان هذا الشهر إلى 39 جنديا, وهو أعلى معدل شهري منذ أن أطاحت قوات التحالف الدولي بحركة طالبان من السلطة أواخر عام 2001.
 
وأوضح بيان صادر عن قاعدة بغرام العسكرية أن الهجوم وقع بمنطقة
سيد آباد وأسفر عن تدمير إحدى المركبات. وأضاف أن القوات الدولية تمكنت من إجلاء جثتين, في حين عثر على بقايا الجثتين الأخريين في حقل مجاور. ولم تحدد هوية الجثث بعد.
 
وأمنت قوات التحالف وقوات الأمن الوطني الأفغاني الموقع، كما بدأت البحث عن المهاجمين.
 
وفي وقت سابق سقطت مروحية تابعة للتحالف شمالي شرقي أفغانستان، وتضاربت الأنباء حول كيفية سقوطها ومصير من كانوا على متنها.
 
فبينما ذكر الجيش الأميركي في بيان الخميس أن سقوط المروحية في ولاية كونار لم يؤد إلى إصابة أي من ركابها، وأن تحقيقاً يجري لمعرفة أسباب الحادث، أكدت طالبان أنها أسقطت الطائرة وقتلت كل من كانوا على متنها.
 
وذكر بيان آخر لقوات التحالف الخميس أن عددا من مسلحي طالبان قتلوا في "عدة غارات جوية دقيقة" شنت على منطقة مايواند بولاية قندهار، دون أن يشير إلى عدد الذين قتلوا أو استهدفوا بهذه الغارات.
 
من ناحية أخرى عبر وزير الدفاع الأميركي الخميس عن شعوره "بقلق حقيقي" بسبب الارتفاع الحاد في الهجمات ضد قوات التحالف شرق أفغانستان، وقال إن هذا يشير إلى تسلل المقاتلين من باكستان مما يستدعي "متابعة الموضوع مع الحكومة الباكستانية".
 
وجاء رد روبرت غيتس هذا تعليقاً على سؤال لأحد الصحفيين خلال مؤتمر صحفي في البنتاغون حول تقرير لضابط عسكري أميركي كبير بأفغانستان الثلاثاء الماضي، قال فيه إن هجمات المسلحين شرق أفغانستان ارتفعت هذا العام بنحو 40%.
 
هجمات طالبان أصبحت أكثف وأكثر شراسة على القوات الدولية باعتراف الأميركيين (رويترز)
سجن ساربوزا
من ناحية أخرى، ذكرت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان لها أن الحكومة أقالت قائد شرطة ولاية قندهار سيد آغا ثاقب من منصبه بسبب ما قالت إنه الإهمال بعد هروب نحو ثلاثمائة من سجناء طالبان وسبعمائة من المجرمين هذا الشهر.
 
وأضافت أنها أقالت كذلك مدير جهاز المخابرات ومدير التحقيقات الجنائية بالشرطة، حيث أحيل الثلاثة إلى مكتب المدعي العام للاستجواب.
 
ومن جهة ثانية تعهدت كندا في بيان على لسان وزير شؤون خارجيتها ديفد إميرسون الخميس بتمويل إعادة بناء سجن ساربوزا بنحو أربعة ملايين دولار أميركي يخصص نصفها للإصلاح الفوري للأضرار التي نجمت عن هجوم طالبان، فيما يخصص النصف الباقي لتطوير منشآت السجن وتدريب الحرس في مجال حقوق الإنسان.
 
وفي إطار متصل رحب رئيس قوات حلف الأطلسي (ناتو) جاب دي هوب شيفر برغبة إيطاليا في مراجعة القيود التي تحد من نشر قواتها في مناطق القتال بأفغانستان، وعبر خلال لقائه رئيس الوزراء سلفيو برلسكوني في روما عن "امتنانه العميق" لهذا القرار.
 
وتنشر إيطاليا قواتها في مناطق آمنة نسبياً مثل العاصمة كابل وغرب البلاد، وتعرضت لانتقادات لعدم إرسالها جنودا للمساعدة في معارك قوات التحالف ضد طالبان.
 
من ناحية أخرى دعا وزراء خارجية دول مجموعة الثماني جيران أفغانستان للمساعدة في إحلال الاستقرار بتلك الدولة التي خربتها الحرب، مشيرين بصفة خاصة إلى ضرورة إجراء الحوار بين كابل وإسلام آباد.
المصدر : وكالات