إحدى سفن الأسطول الروسي على شواطئ مدينة سيفاستوبيل (الجزيرة نت-أرشيف)

محمد صفوان جولاق-أوكرانيا
 
اقترحت أوكرانيا على روسيا نقل أسطولها البحري المتمركز على سواحل مدينة سيفاستوبيل ولو جزئيا إلى السواحل السورية على البحر الأبيض المتوسط، مجددة رفضها بقاء الأسطول الروسي في مياهها الإقليمية إلى ما بعد 2017.

 

فقد كشف رئيس فرع وزارة الخارجية الأوكرانية في مدينة أوديسا- جنوب أوكرانيا- قسطنطين رجيبيشيفسكي أن الوزارة اقترحت على موسكو نقل أسطولها من سواحل مدينة سيفاستوبيل في إقليم شبه جزيرة القرم ولو بشكل جزئي إلى الشواطئ السورية على البحر المتوسط، حيث جهزت قاعدة عسكرية بحرية لأسطول لها هناك، مضيفا أن الجانب الروسي يدرس الآن هذا الاقتراح.

 

وقال رجيبيشيفسكي إن اقتراح الوزارة يهدف إلى الحفاظ على منطقة البحر الأسود كمنطقة سلام وتعاون اقتصادي بين الجانبين الأوكراني والروسي، خصوصا بعد أن بدأ توتر العلاقات بينهما بسبب سعي أوكرانيا للانضمام لحلف شمال الأطلسي (الناتو).

 

وكان وزير الخارجية الأوكراني أوغريزكو فلاديمير جدد الخميس رفض بلاده بقاء الأسطول الروسي مؤكدا قيام موسكو بسحب الأسطول في مدة أقصاها عام 2017 بحسب اتفاق الاستقلال الموقع بين الجانبين عام 1991.

 

من ناحية أخرى لمحت السفارة الروسية في العاصمة الأوكرانية كييف على لسان السفير فيكتور تشيرنوميردين إلى أن موسكو مستعدة لدفع مبالغ أكبر لقاء بقاء أسطولها مكانه دون تغيير.

 

يذكر أن اتفاق عام 1991 يقضي بدفع روسيا 88 مليون دولار سنويا لأوكرانيا لقاء بقاء أسطولها في مياهها الإقليمية.

 

وفي هذه الأثناء رجح مراقبون روس احتمال أن تأخذ قضية الأسطول الروسي في أوكرانيا منحى تصاعديا سواء من جهة التصادم مع موسكو مباشرة أو مع الأحزاب الموالية لموسكو كالحزب الشيوعي والاشتراكي على الساحة الداخلية.

 

يذكر أن الأسطول البحري الحربي الروسي الموجود على سواحل مدينة سيفاستوبيل الأوكرانية يتألف من 40 سفينة حربية مقاتلة متعددة المهمات وغواصتان، بالإضافة إلى عشرات السفن الخدمية مما يجعله يفوق حجم الأسطول الأوكراني في سواحل الإقليم بنحو ثلاثة أضعاف.

المصدر : الجزيرة