الوزراء ووجهوا بمظاهرات حاشدة تطالب بوقف الحرب في العراق (الفرنسية) 

أعلن وزير خارجية اليابان ماساهيكو كومورا أن مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى وافقت الخميس على إنفاق أربعة مليارات دولار لتطوير المنطقة الحدودية المضطربة بين أفغانستان وباكستان، وذلك مع بدء اجتماعات وزراء خارجية المجموعة في اليابان.

وقال كومورا إن وزراء خارجية بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وروسيا والولايات المتحدة اتفقوا على أن هذه المنطقة مركز لانعدام الاستقرار.
 
وصرح للصحفيين أن "مجموعة الثماني قررت تقديم الدعم للقبائل التي تعيش في المنطقة الحدودية بين باكستان وأفغانستان".
 
وبدأ وزراء خارجية مجموعة الثماني الخميس في كيوتو غرب اليابان اجتماعا ليومين يكرس بشكل خاص للملفين النووين الكوري الشمالي والإيراني، وكذلك الوضع في أفغانستان وزيمبابوي.
 
وقال دبلوماسيون إن من المقرر أن يحث وزراء مجموعة الثماني الدول المجاورة لأفغانستان على لعب دور أكثر فعالية في إرساء دعائم الاستقرار في البلد الذي يسوده "التطرف وتهريب المخدرات والفساد".
 
وخرج نحو مائة شخص في مظاهرة سلمية في الوقت الذي وصل فيه الوزراء إلى مدينة كيوتو -العاصمة اليابانية القديمة- للمشاركة في الاجتماعات التي تستغرق يومين.
 
وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا لقمة مجموعة الثماني" و"لا للتجارة الحرة والقوة العسكرية" و"أوقفوا غزو العراق" و"ارحلي يا وزيرة الخارجية الأميركية "كوندوليزا رايس".

المصدر : وكالات