عاصفة إدانات دولية ضد موغابي ودعوة لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (رويترز-أرشيف)

بينما تتصاعد الضغوط الدولية والأفريقية على الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي لتأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة غدا الجمعة, اعتبر المرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية باراك أوباما أن العالم لا يمارس ضغوطا كافية على موغابي.

ورغم عاصفة الإدانات الدولية والدعوات المتكررة الأفريقية والدولية إلى تأجيل الانتخابات, قال أوباما في مؤتمر صحفي عقده أمس الأربعاء في شيكاغو, "بصراحة هم صمتوا طويلا جدا وسمحوا له بالتحدث بكلام منمق مناهض للاستعمار لصرف الانتباه عن إخفاقاته الحادة كزعيم".

وحث المجتمع الدولي على بذل المزيد من الجهد للمساعدة في حل الأزمة السياسية في زيمبابوي.

ودعا أوباما بالخصوص جنوب أفريقيا إلى ممارسة قدر أكبر من الضغوط على الرئيس الزيمبابوي, قائلا إن الأمم المتحدة ليست الوحيدة المدعوة إلى ممارسة هذه المهمة. وأكد على دور أفريقيا الجنوبية في حل الأزمة والتي عليها أن تكون -حسب قوله- "أكثر قوة في إدانة العنف غير العادي الذي يحدث في زيمبابوي".

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش وصف جولة إعادة الانتخابات بأنها صورية، متهما حكومة موغابي بالترويع. ومن جهته حرض سفير الولايات المتحدة في هراري جيران زيمبابوي على غلق حدودهم معها ما لم تلغ جولة الإعادة.

وكانت قمة مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية التي التأمت أمس في سوازيلند قد دعت سلطات زيمبابوي إلى تأجيل جولة الإعادة حتى لا تضر بمصداقية نتائجها وشرعيتها بعد انسحاب مرشح المعارضة مورغان تسفانغيراي.

عقوبات على الكريكيت
وتحدث رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون عن عقوبات إضافية ضد زيمبابوي, تشمل حظرا ماليا وحظرا على التأشيرات ودعوة الشركات التي تتعامل مع نظامه إلى مراجعة موقفها. بل إنه دعا أيضا إلى منع فريق الكريكيت الزيمبابوي من المشاركة في كأس العالم المقررة في بريطانيا الصيف المقبل.

وقالت فرنسا إنها لن تعترف بشرعية السلطة التي ستفوز في جولة الإعادة, في حين أكدت البرتغال أنها لن تعترف بنتائج الانتخابات في دورتها الثانية لأنها خالية من الشرعية.

ودعا النواب في البرلمان الأوروبي أمس دول الاتحاد الأوروبي إلى عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات.

كما انتقد الزعيم السابق نيلسون مانديلا "العجز الفاضح للقيادة"، في تصريح أدلى به في بريطانيا هو الأول الذي يتناول فيه الوضع في زيمبابوي.

وكانت وزارة الخارجية البريطانية قد أعلنت الأربعاء أن الملكة إليزابيث الثانية جردت موغابي من لقب سير الشرفي الذي منح له عام 1994.

المصدر : وكالات