سيارة إسعاف في المطار بعد الإعلان عن مقتل غانم انتحارا (الفرنسية)
رفضت عائلة جندي درزي في حرس الشرف الإسرائيلي فرضية انتحار نجلها خلال مراسم وداع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمس بمطار اللد.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد قالت أمس الثلاثاء إن رائد أسعد غانم (32 عاما) من بيت جن في شمال إسرائيل، انتحر عندما كان رئيس الوزراء إيهود أولمرت والرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز يودّعان الرئيس ساركوزي وزوجته كارلا.

وأوضح الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفلد أن تحقيقا فتح في عملية الانتحار بالرصاص.

لكن شقيق عنصر حرس الحدود نايف قال في تصريح للموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" إنه لا يصدق راوية الانتحار.

وأضاف "لا سبب يدفعه إلى الانتحار، قد يكون وقع حادث أو قتله حارس إسرائيلي آخر عن طريق الخطأ".

يشار إلى أن  محللين إسرائيليين كانوا قد أعربوا عن دهشتهم من اختيار الشرطي مراسم وداع الرئيس الفرنسي للإقدام على الانتحار.

المصدر : وكالات