بيونغ يانغ تستعد لتدمير برج في محطة يونغبيون النووية (رويترز-أرشيف)

قال البيت الأبيض إنه يتوقع أن تقدم كوريا الشمالية تقريرها المنتظر الذي تكشف فيه عن برامجها النووية في 26 يونيو/حزيران, وهو ما يسمح باستئناف المحادثات السداسية الرامية إلى نزع أسلحتها النووية.

 

وكان يفترض أن تسلم بيونغ يانغ التقرير بحلول نهاية 2007, وتقوم إثر ذلك الولايات المتحدة بشطب كوريا الشمالية من قائمة دول تعتبرها واشنطن راعية لما تسميه الإرهاب.

 

وسيمكن تسليم التقرير من ضمان استئناف المحادثات السداسية التي تضم الكوريتين الشمالية والجنوبية والولايات المتحدة واليابان وروسيا والصين.

 

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إن واشنطن ستدرس الإعلان قبل اتخاذ أي خطوات محتملة مثل شطب بيونغ يانغ من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

 

وذكرت وكالة أنباء كيودو اليابانية أن كوريا الشمالية ستقدم تقريرها إلى الصين التي ترأس المحادثات السداسية بحلول يوم الخميس.

 

وقد شرعت بيونغ يانغ في تفكيك مفاعلها النووي في مجمع يونغبيون في إطار اتفاق تم الوصول إليه في المفاوضات السداسية مقابل حصول كوريا الشمالية على حوافز دبلوماسية ومعونات اقتصادية أغلبها في مجال الطاقة.

 

وقال كريستوفر هيل رئيس الوفد الأميركي في المحادثات إن تقديم التقرير يمثل خطوة أولى نحو إزالة بيونغ يانغ منشآتها النووية موضحا أن التقرير لن يتضمن الأسلحة النووية.

 

وتوقعت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية الأسبوع الماضي أن تقوم كوريا الشمالية في حركة رمزية بنسف برج تبريد في مجمع يونغبيون النووي الرئيسي في 27 أو 28 يونيو/حزيران مقابل مبالغ نقدية حسب ما نقلته الوكالة عن مسؤول في الخارجية الكورية الجنوبية.

 

وعبرت اليابان عن قلقها بشأن قيام الولايات المتحدة بشطب كوريا الشمالية من قائمة الدول الراعية لما يسمى الإرهاب قبل حل مسألة اليابانيين الذين خطفهم عملاء كوريون شماليون. لكن طوكيو عبرت على لسان المتحدث باسم مجلس الوزراء عن دعمها لكل تطور من شأنه أن يدعم تحسين العلاقات اليابانية الكورية الشمالية.

المصدر : وكالات