معارك عنيفة على الحدود الأفغانية الباكستانية أحد أطرافها الناتو
آخر تحديث: 2008/6/22 الساعة 12:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/22 الساعة 12:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/19 هـ

معارك عنيفة على الحدود الأفغانية الباكستانية أحد أطرافها الناتو

قوات التحالف قالت إنها ردت بقصف مدفعي إلى الأراضي الباكستانية (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في إسلام أباد نقلا عن مصادر أمنية باكستانية بأن معارك عنيفة تجري داخل الأراضي الأفغانية المحاذية لإقليم وزيرستان الحدودي بين قوات الناتو ومقاتلي حركة طالبان. وأضاف المصدر أن مروحيات تابعة للحلف الأطلسي تشارك في هذه المعارك.

وكان بيان للقوة الدولية للمساعدة على إقرار الأمن في أفغانستان (إيساف) قال إن قاعدة لقوات التحالف في أفغانستان تعرضت أمس السبت لقصف مدفعي من داخل الحدود الباكستانية ردت قوات الحلف عليه بقصف مماثل.

وجاء في البيان أن "قاعدة القوة الدولية ومعسكرا للجيش الأفغاني في ولاية باكتيكا شمال شرق البلاد كانا السبت هدفا لقذائف هاون أطلقت من باكستان".

وأضاف البيان -الذي لم يشر إلى سقوط قتلى أو جرحى- أن "ثلاث قذائف سقطت قرب قاعدة إيساف وثلاثا أخرى داخل معسكر الجيش الأفغاني"، مشيرا إلى أن "إيساف تأكدت من أن القذائف مصدرها الجانب الآخر من الحدود في باكستان وردت بقصف مدفعي".

تفجيرات وهجمات
من جهة أخرى قتل أكثر من 30 شخصا السبت في تفجيرات وهجمات متفرقة بأفغانستان، بينهم خمسة جنود أجانب ومثلهم من الأفغان و20 مقاتلا من حركة طالبان، حسب ما أفادت مصادر رسمية وأمنية.

فقد لقي أربعة جنود من القوات الأميركية العاملة ضمن قوات التحالف في أفغانستان مصرعهم وجرح آخران من حلف الناتو أحدهما في حالة خطرة، بانفجار قنبلة كانت مزروعة على جانب إحدى الطرقات استهدفت قافلة للتحالف في مدينة قندهار جنوب البلاد.

وقال متحدث باسم التحالف إن مسلحين أطلقوا النار على الآليات المعطوبة وإن ثلاثة أفغان جرحوا كذلك، كما قتل جندي بولندي وجرح أربعة آخرون بانفجار قنبلة استهدفت دوريتهم في منطقة ديلا بولاية باكتيكا، حسب ما أعلنته وكالة الأنباء البولندية.

وقد كثف مسلحو طالبان الضغوط على قندهار في الأسبوعين المنصرمين، إذ حرروا مئات السجناء بينهم 300 على الأقل من مقاتلي الحركة في عملية هروب من سجن قندهار بعد تفجير بوابته بشاحنة مفخخة، ثم سيطروا على مناطق خارج المدينة، ما أجبر القوات الأفغانية والأجنبية على تنفيذ عملية كبيرة لطردهم.

وقال مراسل الجزيرة في أفغانستان سامر علاوي إن وزارة الدفاع الأفغانية اعترفت بأن الوضعية الأمنية سيئة، مؤكدا أنها اتهمت "الجيران" في إشارة إلى باكستان التي تقول كابل باستمرار إنها تتغاضى عن تسلل المقاتلين الموالين لطالبان إلى الأراضي الأفغانية.

الجيش الأفغاني كان بدوره هدفا للقذائف من الأراضي الباكستانية (الفرنسية-أرشيف)
وفي السياق قال مسؤول بارز بالجيش الأفغاني السبت إن قوات الأمن الأفغانية كانت تعرف أن طالبان تخطط لهجوم قرب مدينة قندهار الجنوبية الأسبوع الماضي، لكن الهروب الجماعي من السجن صرف أنظار الجيش عن الموضوع.

قتلى أفغان
من جهة أخرى أفاد مصدر رسمي وأمني بأن خمسة جنود أفغان ومدنيا قتلوا السبت في هجمات بمختلف أنحاء البلاد، في حين قتل 20 مسلحا من طالبان في معارك.

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى حاكم ولاية كونار شرق البلاد فضل الله وحيدي قوله إن قافلة من القوات الأفغانية والدولية تعرضت لكمين السبت في منطقة ساركانو في كونار.

وأضاف أن ثلاثة جنود أفغان قتلوا وأصيب آخر، وأن 20 من مسلحي طالبان قتلوا في إطلاق نار أعقب الهجوم.

وأفاد مصدر أمني بأن جنديين أفغانيين قتلا وأصيب ثلاثة في اليوم نفسه بانفجار قنبلة لدى مرور آليتهم في ولاية زابل جنوب وسط البلاد.

وحسب مدير أجهزة الصحة في الولاية أسد الله فاضلي، قتل مدني وأصيب ثلاثة عندما سقط صاروخ على مستشفى أسد آباد في ولاية كونار.

المصدر :