المتظاهرون تعهدوا بالبقاء في الشوارع لحين استقالة الحكومة (الفرنسية)
رفض رئيس الوزراء التايلندي ساماك سوندارافيج الاستقالة من منصبه, بينما حاصر نحو 22 ألف متظاهر مقر الحكومة وتعهدوا بالبقاء لحين التنحي عن السلطة.

وقال متحدث باسم الحكومة إن رئيس الوزراء لن يستقيل أو يخضع لمطالب المحتجين التي وصفها بأنها غير منطقية, مشيرا إلى أن سوندارافيج سيوجه بيانا في وقت لاحق غدا الأحد لتوضيح موقفه.

ووصف المحتجون الحكومة الحالية بأنها مجرد وكيل عن رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناوترا الذي أقيل من منصبه في انقلاب عام 2006. واتهم المحتجون الحكومة بالعمل على تعديل الدستور من أجل مصلحة شيناوترا.

وكان رئيس الوزراء قد التقى قائد الجيش أمس الجمعة, دون أن يتمخض عن الاجتماع أي إعلان, بينما قال متحدث حكومي إن قوات الشرطة ستظل تتولى معالجة الموقف دون حاجة لتدخل الجيش في المرحلة الحالية.

وقد سرت تكهنات منذ اندلاع الاحتجاجات التي دعا إليها تحالف "الشعب من أجل الديمقراطية" قبل ثلاثة أسابيع بأن الجيش سيقوم بانقلاب جديد, الأمر الذي نفاه قادة عسكريون.

في هذه الأثناء تعهد المتظاهرون بالبقاء في الشوارع, بينما اندلعت مصادمات متفرقة مع قوات الشرطة دون وقوع إصابات.

المصدر : وكالات