واشنطن تبدي قلقها من تعزيز الوجود الروسي في أبخازيا
آخر تحديث: 2008/6/2 الساعة 06:50 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/2 الساعة 06:50 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/29 هـ

واشنطن تبدي قلقها من تعزيز الوجود الروسي في أبخازيا

انتشار قوات روسية في أبخازيا أثار قلق الولايات المتحدة والغرب (رويترز-أرشيف)
أعربت الولايات المتحدة عن قلقها لإرسال روسيا المزيد من قواتها إلى إقليم أبخازيا, ووصفت تلك الخطوة بأنها "صعبة الفهم", في ضوء قرار جورجيا تعليق تحليق طائرات الاستطلاع فوق الإقليم.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن الولايات المتحدة أبلغت الجانب الروسي بموقفها من إرسال القوات, مشيرا إلى استمرار الاتصالات مع جورجيا حول الوضع في أبخازيا.

كانت روسيا قد أعلنت إرسال وحدة من جنود السكك الحديدية لتنضم إلى قوات أخرى في أبخازيا, في مهمة قالت إنها "إنسانية".

وأعلنت جورجيا من جانبها الجمعة الماضي وقف تحليق طائرات التجسس فوق أبخازيا, لدرء مخاوف الغرب بشأن إمكانية تدهور الموقف بين موسكو وتبليسي واندلاع حرب.

كان رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين قد وصف خطة ربط أبخازيا المنطقة الانفصالية الموالية للروس بجورجيا التي اقترحها الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي بأنها "عادلة".

ونقلت صحيفة "لو موند" الفرنسية عن بوتين قوله في تصريحات وصفت بأنها تصالحية غير اعتيادية حيال تبليسي "آمل أن تدخل الخطة التي اقترحها ساكاشفيلي رويدا قيد التطبيق لأنها عادلة في مجملها".

وتنص هذه الخطة التي رفضها الأبخاز على عودة الإقليم إلى سلطة جورجيا مقابل حكم ذاتي واسع. وستفقد المنطقة في المقابل استقلالها الذي أعلنته من جانب واحد في 1992 ولم تعترف به أي دولة بما في ذلك روسيا.

كما ندد رئيس الوزراء الروسي أيضا بما سماها "عروض القوة الجديدة" من جانب جورجيا, مشيرا إلى إسقاط طائرات جورجية من دون طيار في أجواء أبخازيا.

وبينما أيد تقرير للأمم المتحدة اتهام جورجيا لروسيا بإسقاط الطائرة, قال بوتين "لماذا لا يشار إلى حظر التحليق في مناطق النزاع هذه؟"، دون أن ينفي إطلاق نيران روسية.
المصدر : وكالات