الأمم المتحدة تطالب بمساعدات عاجلة لمنكوبي الإعصار بميانمار
آخر تحديث: 2008/6/2 الساعة 20:58 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/2 الساعة 20:58 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/29 هـ

الأمم المتحدة تطالب بمساعدات عاجلة لمنكوبي الإعصار بميانمار

رغم تسهيلات سلطات ميانمار فإن الأمم المتحدة أكدت الحاجة لمزيد من المساعدات (رويترز-أرشيف)

أكدت مدير وكالة الغذاء العالمية جوستي شيرن الحاجة إلى جهود ومساعدات طارئة لإنقاذ حياة مئات الآلاف من الأشخاص في ميانمار، بعد شهر من الإعصار الذي ضرب البلاد وترك نحو 133 ألف شخص بين قتيل ومفقود.

وحسب تقديرات الأمم المتحدة فإنه نحو 2.4 مليون شخص ما زالوا بحاجة إلى الطعام والأغطية والمياه النظيفة، وتؤكد المنظمة الدولية أن نحو 60% من منكوبي الإعصار لم يتسلموا حتى الآن أية مساعدات.

ورغم أن شيرن التي زارت المناطق المنكوبة مؤخرا أشارت إلى حصول تقدم بعملية دخول المساعدات الدولية إلى ميانمار، فإنها ألمحت لوجود بعض التعقيدات التي تحول دون وصول عمال الإغاثة لمنطقة الدلتا أكثر المناطق تضررا من إعصار نرجس.

وأوضحت مدير وكالة الغذاء العالمية أنها التقت نائب وزير خارجية ميانمار، وحثته على تذليل الصعاب التي ما زالت تعترض وصول المساعدات من الخارج.

وكان مجلس الحكم العسكري قد رفض قبول المساعدات من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا التي أرسلت سفنا محملة بالآلاف الأطنان من المواد الغذائية والطبية والأغطية، وهو ما دفع وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس لاتهام سلطات ميانمار بارتكاب جريمة بحق المواطنين هناك.

يُذكر أن دول جنوب شرق آسيا والأمم المتحدة قد توصلت لاتفاق مع ميانمار لتنسيق قبول المساعدات الأجنبية وتذليل أي عقبات تعترضها، وذلك بعد زيارة قام بها الأمين العام الأممي بان كي مون قبل أسبوع إلى البلاد.

وبناء على هذا الاتفاق سمحت ميانمار نهاية الشهر الماضي لفرق إغاثة أجنبية، بدخول المناطق المنكوبة. كما افتتح بان منصة بأحد مطارات بانكوك لنقل المساعدات إلى ميانمار التي استأنفت استفتاء على الدستور كان قد تأجل بالمناطق المنكوبة وسط استعدادتها لاحتضان مؤتمر دولي للمانحين.

المصدر : وكالات

التعليقات