طالبان تتمترس بأرغندراب وهجوم الناتو يتواصل
آخر تحديث: 2008/6/19 الساعة 08:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/19 الساعة 08:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/16 هـ

طالبان تتمترس بأرغندراب وهجوم الناتو يتواصل

جنود بريطانيون على حاجز في قندهار بالتزامن مع الحملة العسكرية في أرغندراب (الفرنسية)

نفت طالبان تقدم حملة القوات الأفغانية في ناحية أرغندراب القريبة من ولاية قندهار جنوبي البلاد والتي تشنها الأخيرة بدعم من القوات الكندية لانتزاعها من يد مقاتلي الحركة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية تصريحا عبر الهاتف للمتحدث باسم طالبان يوسف محمدي قال فيه "لم يتمكنوا من الاستيلاء على شبر واحد من الأراضي الواقعة تحت سيطرتنا. وليس في نيتنا التخلي عن أرغنداب. وسنستخدم هذا الإقليم لشن هجمات على قندهار".

وفي تأكيد على تمسك الحركة بالمنطقة التي تضم ثماني قرى وتهاجمها قوة مؤلفة من ألف جندي حكومي، قال متحدث آخر من طالبان يدعى قاري محمد إن مقاتلي الحركة "يتجهون بأنظارهم نحو قندهار نفسها".

أهمية أرغندراب
ويكتسي إقليم أرغندراب حسب مسؤول قبلي من طالبان أهمية كبيرة كونه يضم بساتين رمان وكروم عنب يسهل الاختباء داخلها وشن هجمات على قندهار القريبة، إضافة إلى كونه نقطة اتصال بين قندهار والأقاليم المجاورة.

وتأتي هذه الحملة المدعومة بالمروحيات بعد ثلاثة أيام من تفجير طالبان بوابة سجن قندهار، مما سمح بفرار نحو ألف سجين بينهم أربعمائة من مقاتلي الحركة.

طالبان تؤكد أن أرغندراب هي نقطة انطلاقها لمهاجمة قندهار (الجزيرة)

وقالت وزارة الدفاع اليوم إن عشرين من "أعداء الشعب" قتلوا بقصف طائرات حلف الأطلسي (ناتو) على قرية تابين بأرغندراب. وأضافت في بيان ثان أن ثلاثة "إرهابيين" قتلوا خلال تبادل إطلاق نار مع جنود أفغان، كما قتل جنديان من الجيش الوطني.

ومهد حلف الناتو للحملة على أرغندراب (16 كلم شمال قندهار) بإلقاء منشورات تطلب من السكان البقاء في منازلهم، لكن مئات العائلات آثرت الهرب مكتفية بحمل القليل من أمتعتها حسب محافظ قندهار أحمد والي شقيق الرئيس حامد كرزاي.

وقال الناتو إنه يتوقع أن تستمر العملية الأيام الثلاثة القادمة، مضيفا أن عدد المقاتلين بالمنطقة "مبالغ فيه بدرجة كبيرة".

وأوضح المتحدث باسم الحلف الجنرال كارلوس برانكو أن القوات المهاجمة تتقدم بحذر "لأننا نريد تفادي أي خسارة في صفوف المدنيين ونتجنب القنابل اليدوية الصنع التي يخبؤها المتمردون".

قتلى الناتو
بموازاة ذلك تواصلت الهجمات على قوات الناتو والحكومية في ولايات أخرى لليوم الثاني على التوالي، حيث أعلن بيان لقوة المساعدة الدولية (إيساف) اليوم مقتل جنديين غربيين في ولاية باكتيكا.

القوات الكندية تقدم دعما للقوة الأفغانية التي تهاجم أرغندراب (رويترز-أرشيف)
وأورد البيان أن جنديين من ايساف قتلا وأصيب عشرة بجروح الأربعاء خلال دورية في باكتيكا، من دون أن يدلي بتفاصيل حول ظروف الهجوم.

ولم تكشف إيساف التي تضم جنودا من أربعين دولة هوية الضحايا أو جنسياتهم، تاركة الأمر على عادتها لسلطات الدول التي يتحدر منها هؤلاء.

وقال مسؤول إقليمي إن أربعة من أفراد الشرطة الأفغانية قتلوا اليوم عندما انفجرت قنبلة يتم التحكم فيها عن بعد في عربتهم بولاية خوست جنوب شرق البلاد.

وفي ولاية فراة غرب البلاد قتل ثلاثة مدنيين وجرح عشرة آخرون في تفجير انتحاري كان يستهدف قافلة لحلف الناتو.

جاء ذلك بعد يوم من مصرع أربعة جنود بريطانيين بينهم مجندة في انفجار استهدف عربتهم شرق لاشكارغاه التابعة لولاية هلمند جنوب البلاد.

وبهذا يرتفع إلى 106 عدد الجنود البريطانيين الذين لقوا حتوفهم في عمليات قتالية أو غير قتالية بأفغانستان منذ بدء غزوها أواخر 2001، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

المصدر : وكالات