توتر روسي جورجي ينذر بانفجار دام (الفرنسية)

حذرت روسيا اليوم الخميس من أنها ربما تضطر لاستخدام القوة ضد جورجيا إذا تعرض جنود حفظ السلام الروس للهجوم مجددا داخل جارتها الجنوبية، وقال النائب الأول لهيئة الأركان العامة للصحفيين في موسكو إن جنود حفظ السلام في جورجيا أظهروا "ضبطا ملحوظا للنفس عندما احتجزوا في وقت سابق هذا الأسبوع".

وأضاف الجنرال ألكسندر بوروتين "في المستقبل لا نستطيع أن نضمن أن جنودنا سيتصرفون بهذا الأسلوب الصبور.. صبرهم ليس بلا حدود.. العواقب ستكون خطيرة وقد تكون هناك إراقة للدماء.. المسؤولية في ذلك ستقع بالكامل على الجانب الجورجي".

وكانت الشرطة الجورجية احتجزت الثلاثاء مجموعة من الجنود الروس قالت إنهم كانوا ينقلون أسلحة بدون تصريح، وأفرجت الشرطة عن الجنود لاحقا. وتحتفظ روسيا بقوات حفظ سلام في أبخازيا منذ نهاية حرب انفصالية بالتسعينيات، وتعد المنطقة مصدر احتكاك بين الدولتين.

ويوم الأربعاء حذر الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف نظيره الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي -في حديث هاتفي- من أن موسكو لن تتحمل "الاستفزازات" ضد قواتها لحفظ السلام.

وتزعم موسكو أن تبليسي تستعد لمهاجمة أبخازيا، لكن حكومة جورجيا المدعومة من الغرب والتي حصلت على وعد بالحصول على عضوية حلف شمال الاطلسي في النهاية، تقول إنه ليس لديها خطط متهمة موسكو بمحاولة ضم المنطقة.

وتسعى جورجيا إلى استعادة منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية المنفصلتين عنها منذ سنتين والمدعومتين من روسيا. 

المصدر : وكالات