براون سيتوجه إلى بروكسل اليوم حاملاً موافقة بلاده على المعاهدة (الفرنسية)
أصبحت بريطانيا الدولة التاسعة عشرة من دول الاتحاد الأوروبي الـ27 التي تصادق على معاهدة لشبونة، بعد أسبوع من رفض إيرلندا لها وبعد أن رفض مجلس اللوردات الأربعاء محاولة أخيرة لتأجيل التصديق عليها.
 
فقد حاول لوردات محافظون أمس الأربعاء عرقلة التصديق على المعاهدة بطرحهم تعديلاً يطلب تأجيل إقرار المشروع إلى 20 أكتوبر/تشرين الأول، إلا أن التعديل رفض في المساء بأغلبية 277 صوتاً مقابل 184 صوتاً.
 
وقد رمت هذه المحاولة بحسب الوزير السابق المحافظ اللورد هويل أوف غيلدفورد، الذي صاغ التعديل، إلى ترك المجال مفتوحاً أمام تعديلات يمكن أن تنجم عن الرفض الإيرلندي لها الخميس الماضي.
 
وأقر مجلس اللوردات مشروع القانون عبر التصويت الشفهي دون إحصاء دقيق للأصوات وبات ينتظر موافقة ملكية شكلية اليوم الخميس ليتم اعتماده بشكل نهائي.
 
وسيتوجه رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إلى العاصمة البلجيكية بروكسل بعد ظهر اليوم لحضور القمة الأوروبية حاملا معه مصادقة بريطانيا على المعاهدة.
 
ويعتبر التصديق البريطاني هو الأول منذ الرفض الإيرلندي للمعاهدة في 12 يونيو/حزيران في تصويت شعبي أغرق الاتحاد الأوروبي في أزمة دستورية جديدة، حيث إنها الدولة الوحيدة التي ينص دستورها على المصادقة على المعاهدة عبر استفتاء شعبي.
 
وتنص المعاهدة التي كان من المؤمل أن تصبح سارية المفعول بحلول شهر يناير/كانون الثاني من سنة 2009, على اتخاذ جملة من الإصلاحات منها إيجاد منصب لرئيس الاتحاد ودعم نفوذ التكتل في العالم من خلال منصب رفيع للسياسة الخارجية مدعوم بسلك دبلوماسي متخصص.

المصدر : وكالات