أقر قادة الاتحاد الأوروبي يوم 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2007 في العاصمة البرتغالية لشبونة معاهدة تهدف إلى إصلاح مؤسسات الاتحاد وعملية صنع القرار فيه، وتحل محل الدستور الأوروبي الذي رفضته فرنسا وهولندا سابقا عام 2005.

ووقع رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي الـ27 أو ممثلون عنهم المعاهدة الإصلاحية، على أن يتم التصديق عليها في كل دولة أوروبية على حدة.

ونصت معاهدة لشبونة على:

  • حقوق موسعة لبرلمانات الدول الأعضاء.
  • سياسات مشتركة في مجالات الطاقة والوقود والقضايا المرتبطة بالانحباس الحراري.
  • إعطاء منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي صلاحيات أوسع مما عليه الآن.
  •  ترأس دولة أوروبية الاتحاد مدة سنتين ونصف عوض الرئاسة بالمناوبة التي تستمر حاليا نصف عام.
وتهدف معاهدة لشبونة إلى إيجاد منصب رئيس طويل الأجل للمجلس الأوروبي لزعماء الاتحاد وتعزيز اتفاقية للدفاع المشترك.

وقد حصلت دول أوروبية عبر المعاهدة على امتيازات خاصة، حيث ضمنت بلغاريا حق كتابة اسم العملة الأوروبية بلغتها الخاصة وحصلت إيطاليا على مقعد إضافي في البرلمان الأوروبي.

ورفض الأيرلنديون معاهدة لشبونة الأوروبية بنسبة 53.4% مقابل 46.6%، ما يشكل ضربة قوية لخطط الاتحاد من أجل إصلاح مؤسساته وهياكله.

وكان من المؤمل أن تصبح المعاهدة سارية المفعول بحلول يناير/ كانون الثاني 2009.

المصدر : الجزيرة