بني صدر لم يمكث بالرئاسة سوى عام ونصف قبل أن يزيحه الخميني (الجزيرة-أرشيف)
طلب مسؤول كبير في الجيش الإيراني من فرنسا تسليم الرئيس الإيراني الأسبق أبو الحسن بني صدر, بتهم ضلوعه في هجمات مميتة ضد مدنيين إيرانيين.
 
ونقلت وكالة مهر للأنباء عن اللواء مسعود جزائري نائب رئيس الأركان العامة في الجيش الإيراني قوله في خطاب في الذكرى الـ28 لإزاحة بني صدر من السلطة إن "هناك وثائق كثيرة تثبت أن بني صدر, بالتعاون مع المنافقين, خطط وأمر بشن هجمات إرهابية أدت إلى مقتل مدنيين إيرانيين".
 
وكان جزائري يشير بوضوح وهو يتحدث عن "المنافقين" إلى مجاهدي خلق, التنظيم الإيراني الذي تحالف معه بني صدر لوقت قصير, قبل أن يضع حدا لهذا التحالف عندما قرر التنظيم دعم العراق في حربه ضد إيران.
 
وقال جزائري "إذا كانت الحكومة الفرنسية تريدنا أن نصدق ادعاءها بأنها تدافع عن الديمقراطية وتحارب الإرهابيين, فعليها أن تسلم هذه العناصر إلينا".
 
وانتخب بني صدر في يناير/ كانون الثاني 1980 بعد وقت قصير من انتصار الثورة الإيرانية, لكن مرشد الثورة آية الله الخميني قرر إزاحته بعد نحو عام ونصف من انتخابه.

المصدر : الفرنسية