المعارك تشتد شرق تشاد وديبي يتهم السودان والقوة الأوروبية
آخر تحديث: 2008/6/17 الساعة 16:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/17 الساعة 16:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/14 هـ

المعارك تشتد شرق تشاد وديبي يتهم السودان والقوة الأوروبية

المتمردون أعلنوا عن استيلائهم على بلدة أم زوير شمال أبشي (الفرنسية-أرشيف) 

قال المتمردون التشاديون إنهم سيطروا على بلدة جديدة هي بلدة أم زوير بعد معارك عنيفة مع القوات الحكومية شرقي تشاد.
 
وأوضح الناطق باسم التحالف الوطني علي قضاي أن السيطرة على أم زوير جاءت بعد اشتباكات عنيفة مع الحامية هناك، مشيرا إلى أن مقاتلي المتمردين أسروا قائد قوات الحامية وصادروا سلاحا مضادا للطائرات.
 
وتقع مدينة أم زوير على بعد سبعين كلم شمال غربي أبشي كبرى مدن شرق تشاد وقاعدة عمليات الإغاثة الدولية على طول الحدود مع إقليم دارفور في
السودان. وكان المتمردون أعلنوا عن استيلائهم على بلدتين أخريين هما بيلتين وأم دم في اليومين الماضيين.
 
اتهام الخرطوم
في غضون ذلك اتهمت الحكومة التشادية الجيش السوداني بمهاجمة بلدة على حدودهما المشتركة اليوم الثلاثاء.
 
وقال وزير الاتصالات في الحكومة محمد حسيني لرويترز إن الجيش السوداني هاجم حامية للجيش التشادي في أدي بقوات برية مدعومة بمروحيات.
 
إدريس ديبي اتهم القوة الأوروبية بالتعاون مع المتمردين (الفرنسية-أرشيف)
وكان الرئيس التشادي إدريس ديبي قال أمس إن هناك "مؤامرة دولية" تهدف لإدخال بلاده في حرب أهلية, واتهم قوة الحماية التابعة للاتحاد الأوروبي بـ"غض الطرف" عن المتمردين ومساعدتهم شرقي البلاد.
 
واتهم ديبي في كلمة بثها التلفزيون الرسمي القوة الأوروبية (يوفور) بمساعدة المتمردين, قائلا "رحبنا بيوفور, لكننا فوجئنا بأنه في أول حادث عدواني تعاونت هذه القوة مع الغزاة".
 
دوليا دان مجلس الأمن الدولي هجوم المتمردين في شرق تشاد. وقال في بيان بإجماع الأعضاء الـ15 إن "مجلس الأمن يدين بأقوى العبارات الهجوم الذي تشنه جماعات تشادية مسلحة منذ 11 يونيو/ حزيران 2008".
 
وطالب المجلس المتمردين بـ"وقف أعمال العنف فورا" ودعا في الوقت نفسه دول المنطقة للتعاون من أجل إنهاء نشاطات المتمردين.
المصدر : وكالات

التعليقات