قوات تشادية تطارد متمردين شرقي البلاد (الفرنسية-أرشيف)

قال المتمردون التشاديون إنهم سيطروا على مدينة بيلتين على بعد حوالي مائة كلم شمال أبشي كبرى المدن بشرق البلاد (700 كلم شرق إنجمّينا)، في آخر عملية لهم منذ أن باشروا الأربعاء هجوما ضد القوات الحكومية.
 
فقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن علي قضاي المتحدث باسم التحالف الوطني الذي يضم مختلف الفصائل المتمردة قوله إن "بيلتين باتت بين أيدينا منذ بضع دقائق، لم تحصل  مقاومة، لم تتوقع الجيوش التشادية وصولنا".
 
وأكد قضاي أن "الإستراتيجية لا تقضي بالاحتفاظ بالمدينة"، مضيفا أن مدينة مونغو على بعد 400 كلم شرق العاصمة ستسقط هي الأخرى في غضون ساعات.
 
ولم تعترف السلطات في إنجمينا بالسيطرة على بيلتين.
 
وكان المتمردون قد استولوا أمس الأحد على مدينة أم دم (200 كلم شرق مونغو). وأقرت الحكومة التشادية بسقوط المدينة لكنها أعلنت أنها مطمئنة على سير المعارك مع المتمردين.
 
وقال الناطق باسم الحكومة ووزير المواصلات محمد حسين "نحن مطمئنون, والجيش ينفذ خطته وهو على وشك السيطرة على الوضع".
 
كما جدد حسين اتهامه للسودان بالوقوف وراء الهجمات الأخيرة, وقال إن هدف الخرطوم منذ عام 2005 هو "الإطاحة بالنظام القائم في تشاد".
 
يشار إلى أنه في الثاني والثالث من شباط/فبراير الماضي هاجم المتمردون إنجمّينا وحاصروا القصر الرئاسي، وكادوا يطيحون بنظام الرئيس إدريس دبّي قبل أن تتمكن القوات الحكومية من صدهم.

المصدر : وكالات