قوات الناتو تتوقع تهديدات متزايدة في جنوب أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة في أفغانستان نقلا عن قائد ميداني من طالبان إن المئات من مسلحي الحركة سيطروا على عدد من قرى مديرية أرغنداب المحاذية لمدينة قندهار بجنوب البلاد.

وذكر المراسل أن الاشتباكات المتواصلة أدت إلى نزوح جماعي للعديد من السكان عن المنطقة. كما أفادت الشرطة الأفغانية أن نحو 500 من طالبان تجمعوا في قريتين من أرغنداب قرب قندهار. وقال قائد الشرطة في ولاية قندهار سيد آغا ثاقب "نستعد للقيام بعملية ضدهم".

من ناحية أخرى قالت قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في أفغانستان إن 35 "متمردا" قتلوا خلال هجومين منفصلين في جنوب أفغانستان.

وطبقا لبيان قوات التحالف "وقعت المواجهة الأولى في إقليم سانغين في ولاية هلمند، أحد معاقل طالبان بجنوب البلاد, حيث استخدمت القاذفات والصواريخ", إضافة إلى ضربة جوية أسفرت عن 15 قتيلا.

كما قتل عشرون في المواجهة الثانية في إقليم ده شوبان في ولاية زابل بجنوب البلاد أيضا, حيث نفذ التحالف ضربة جوية.

تعزيزات الأطلسي
في هذه الأثناء كشف حلف شمال الأطلسي والجيش الأفغاني عن تعزيزات عسكرية لقواتهما في قندهار, في أعقاب فرار نحو ألف سجين من سجن قندهار بينهم 400 من حركة طالبان.

وقال المتحدث المدني باسم الحلف الأطلسي مارك لايتي في مؤتمر صحفي إن إعادة نشر القوات تهدف لضمان القدرة على "مواجهة أي تهديد محتمل".

كما أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية محمد زاهر عظيمي إرسال عدد من وحدات الجيش الوطني الأفغاني إلى قندهار.

في الوقت نفسه قال رئيس الوزراء البريطاني غورد براون في مؤتمر صحفي بلندن مع الرئيس الأميركي جورج بوش إن حكومته ستعلن في وقت لاحق عن إرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان.

ولم يحدد براون حجم التعزيزات, لكنه قال إنها سترفع عدد القوات البريطانية إلى "أعلى مستوى".

يشار إلى أن خمسة جنود بريطانيين قتلوا الأسبوع الماضي ليصل إجمالي عدد القتلى من العسكريين في أفغانستان منذ عام 2001 إلى 102 , طبقا لإحصاء ذكرته رويترز.

المصدر : الجزيرة + وكالات