موغابي يهدد باعتقال قادة المعارضة في زيمبابوي
آخر تحديث: 2008/6/17 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/17 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/14 هـ

موغابي يهدد باعتقال قادة المعارضة في زيمبابوي

موغابي حمل المعارضة مسؤولية العنف السياسي (الفرنسية)

وجه رئيس زيمبابوي روبرت موغابي تهديدات إلى المعارضة, وتوعد باعتقال قادتها وملاحقتهم قضائيا بتهمة المسؤولية عن أعمال العنف السياسي التي تتزايد مع اقتراب موعد الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة في 27 يونيو/ حزيران.

وقال موغابي في تجمع انتخابي بمدينة كادوما جنوب هراري الاثنين "سوف نتهم قريبا حركة التغيير الديمقراطي وقادة الحزب بالمسؤولية عن هذه الجرائم". وأضاف "نقول إننا سنعتقلهم في وضح النهار, نحن نحذرهم من أننا لن نتردد في توقيفهم".

كانت منظمات حقوقية قد رصدت تزايد أعمال العنف السياسي في زيمبابوي مع اقتراب الانتخابات التي سيتواجه فيها الرئيس المنتهية ولايته روبرت موغابي (84 عاما) الذي يحكم البلاد منذ العام 1980، مع زعيم حركة التغيير الديمقراطي مورغان تسفانغيراي (56 عاما).

كما كشفت منظمة طبية أنها عالجت أكثر من 3000 من ضحايا أعمال عنف مرتبطة الانتخابات.

من جهة ثانية اعتبر رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون والرئيس الأميركي جورج بوش في مؤتمر صحفي مشترك في لندن أنه ينبغي عدم السماح لرئيس زيمبابوي "بمصادرة الانتخابات الرئاسية".

ودان براون ما وصفه بالنظام "اليائس والمجرم" لموغابي، ودعا إلى عدم إفساح المجال له "لسرقة الانتخابات", على حد تعبيره.

كما قال "خلال الأسابيع الأخيرة في ظل النظام اليائس والمجرم لروبرت موغابي، شهدت زيمبابوي مقتل 53 شخصا وضرب 2000 ونزوح 30 ألفا واعتقال واحتجاز قادة في المعارضة بينهم مورغان تسفانغيراي، وهذا الأمر مرفوض تماما".

من جهته رد بوش موجها كلامه لبروان "لا شك أنك متأثر جدا حيال هذا الموضوع، ولا ألومك، لأن شعب زيمبابوي عانى تحت نظام موغابي".
المصدر : وكالات