قال رئيس الوزراء البريطاني في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأميركي جورج بوش إن الاتحاد الأوروبي سيتجه نحو فرض عقوبات جدية على إيران إذا رفضت المقترحات الأوروبية لإلغاء تخصيب اليوارنيوم، من بينها تجميد أرصدة بنك مالي إيراني فضلا عن إجراءات أخرى.
 
وأضاف غوردون براون "سنفعل كل ما يمكن للحفاظ على الحوار لكن إذا استمرت إيران في تجاهل القرارات المشتركة والعروض المقدمة إليها فلن يكون لدينا خيار سوى تعزيز العقوبات".
 
بدوره قال بوش إنه لا يستبعد أي خيار لحمل إيران على تعليق برنامجها النووي. وأعرب في الوقت ذاته عن أمله في تسوية هذه الأزمة بالوسائل الدبلوماسية.
 
لكن المتحدثة باسم منسق العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا قالت إن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي لم يبحثوا ولم يقروا أي جولة جديدة من العقوبات على إيران خلال اجتماعهم اليوم الاثنين.
 
وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن دبلوماسي بريطاني قوله إن الوزراء وافقوا على عقوبات جديدة ضد إيران تشمل القطاعات المالية وقطاعات النفط والغاز، مشيرا إلى أن هناك اتفاقا بين الوزراء على توقيع العقوبات في الإطار الزمني خلال الأيام القليلة المقبلة.
 
الفشل المتكرر
وفي المقابل قال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي إن الفشل السياسي المتكرر للرئيس الأميركي جورج بوش أنتج وضعا صعبا للولايات المتحدة.
 
وأوضح متكي أن هذا لن يسمح لواشنطن باتخاذ إجراء عسكري ضد إيران لأنها ليست في حال تستطيع معه إثارة أزمة أخرى لدافعي الضرائب الأميركيين.
 
وكانت طهران قد رفضت السبت الماضي مرة أخرى تعليق تخصيب اليورانيوم, في وقت أعلن فيه مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أنه ينتظر قريبا ردا رسميا من إيران على مجموعة حوافز عرضتها عليها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا.

المصدر : وكالات