شريف مخاطبا مشرف: الجمهور أصدر حكما جديدا عليك (الفرنسية)

جدد رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف مطالبته بعزل الرئيس برويز مشرف ومحاسبته على إلغاء الدستور وعزل أكثر من ستين قاضيا، وعلى انقلاب عام 1999 مشيرا لاحتمالية إعدامه.

وقال شريف في كلمة أمام حشد من حوالي أربعين ألف محتج تقريبا خارج البرلمان في العاصمة إسلام آباد تجمع للمطالبة بإعادة القضاة المعزولين "طلبنا منك الاستقالة بكرامة بعد الانتخابات ولكنك لم تفعل" و"الآن أصدر الشعب حكما جديدا عليك، إنه يريد محاسبتك" بينما هتف المتجمهرون "اشنقوا مشرف".

ووسط صيحات الحشد وهم يهتفون "أعدموا مشرف، أعدموه" قال شريف "إنك لم تقبل بالحكم حينذاك والجمهور هنا أصدر حكما جديدا عليك".

وتساءل شريف الذي أقصاه مشرف عن منصبه رئيسا للوزراء في انقلاب 1999 "هل الشنق للساسة فقط" مشيرا إلى رئيس الوزراء السابق ذو الفقار علي بوتو الذي أعدم شنقا في عام 1979.

وأضاف "يجب محاسبة هؤلاء المستبدين مصاصي الدماء". وسبق أن دعا شريف لمحاكمة مشرف بتهمة الخيانة لإلغائه دستور البلاد وانقلابه.

وكان مشرف قد أعلن حالة الطوارئ في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بينما كانت المحكمة العليا على وشك إصدار حكم بخصوص إعادة انتخابه، وهو ما أفقده الشعبية وتسبب بإلحاق هزيمة فادحة بحلفائه السياسيين في الانتخابات العامة في 18 فبراير/شباط الماضي.

وعاد شريف الذي يتزعم حزب الرابطة الإسلامية من منفاه في السعودية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عقب صدام مشرف مع الهيئة القضائية. وحل حزبه في المركز الثاني في انتخابات جرت في فبراير/شباط الماضي.

الزحف الكبير 
وجاء خطاب شريف وسط مسيرة بالسيارات شارك فيها محامون ونشطاء حقوق إنسان ونشطاء سياسيون استمرت خمسة أيام عبر مدن البلاد للمطالبة بإعادة القضاة المعزولين إلى مناصبهم.

وتطالب المظاهرة -التي تحركت من عدد من المدن الباكستانية الاثنين الماضي في طريقها للعاصمة وأطلق عليها الزحف الكبير- بعودة القضاة المعزولين وتنحي مشرف عن منصبه.

وأفاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد أن عشرات الآلاف من المحتجين تفرقوا مع ساعات الفجر فجأة من أمام مقر البرلمان وسط اتهامات من بعض قادة المعارضة لقادة المحامين بإبرام صفقة سرية مع الحكومة.

وقد أكد بعض القادة السياسيين في كلمات لهم أنهم سيواصلون العمل للإطاحة بمشرف وإعادة القضاة المعزولين.

وقال رئيس نقابة محامي المحكمة العليا اعتزاز أحسن في تبريره للموقف إنه لم يكن هناك إجماع على الاعتصام أمام البرلمان.

المصدر :