مسؤول أممي يزور زيمبابوي وتسفانغيراي يبدأ جولة دعائية
آخر تحديث: 2008/6/12 الساعة 06:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/12 الساعة 06:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/9 هـ

مسؤول أممي يزور زيمبابوي وتسفانغيراي يبدأ جولة دعائية

تسفانغيراي بدأ جولة انتخابية على متن حافلة لتأكيد حضور المعارضة (الفرنسية)

يبدأ مسؤول بارز في الأمم المتحدة زيارة لزيمبابوي الأسبوع المقبل للمساعدة في إجراء الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في هذا البلد والمقررة يوم 27 يونيو/ حزيران الجاري.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة ماري أوكابي إن هايلي منكيريوس مساعد الأمين العام للشؤون السياسية سيزور زيمبابوي في الفترة من 16 إلى 20 يونيو/ حزيران الحالي، مشيرة إلى أنه سيجري محادثات مع المسؤولين في هذا البلد حول الوضع السياسي وسبل منع اندلاع أعمال عنف خلال الانتخابات المرتقبة.

وتأتي هذه الزيارة بعد نحو عشرة أيام على لقاء الأمين العام الأممي بان كي مون والرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي في روما على هامش قمة الفاو حول الأزمة الغذائية العالمية.

وفي باريس ناقش وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر ونظيرته الجنوب أفريقية نوسازانا دلاميني زوما الوضع في زيمبابوي قبل الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

وذكر بيان لوزارة الخارجية الفرنسية أن كوشنر أشار إلى "قلقه حيال تدهور الوضع منذ إعلان فوز المعارضة في الانتخابات النيابية وأعمال العنف المستمرة منذ شهرين، وحملة الترهيب وقرار السلطات تعليق أنشطة المنظمات غير الحكومية".

وأوضح البيان أن كوشنر "أخذ علما بتأكيدات دلاميني زوما حول إرسال 300 مراقب من مجموعة تنمية أفريقيا الجنوبية والاتحاد الأفريقي للإشراف على الدورة الثانية من الانتخابات".

جولة تسفانغيراي
وتأتي التحركات الدبلوماسية في وقت بدأ فيه زعيم المعارضة في زيمبابوي مورغان تسفانغيراي جولة في البلاد على متن حافلة زينت بعلم حزبه حركة التغيير الديمقراطي تثبيتا لوجوده على الساحة السياسية رغم العقبات التي اعترضت حملته للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

الغرب اتهم موغابي بالسعي لتأمين فوزه
في انتخابات الإعادة (الفرنسية)
وقال تسفانغيراي وهو يصعد الحافلة المتوقفة أمام مقر الحزب في هراري "سنقصد كل مدينة وكل قرية للتكلم إلى سكان زيمبابوي".

وقال المتحدث باسم الحزب نيلسون شاميسا إن استخدام الحافلة مفهوم جديد لتأكيد حضور المعارضة السياسي رغم أعمال العنف.

وباشرت الحافلة جولتها في أحد أحياء العاصمة على أن تتوجه بعدها إلى نورتون على بعد 50 كلم غرب هراري.

ويقول الحزب المعارض إنه يجد صعوبة في الاتصال بالناخبين مع اقتراب موعد الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية بين تسفانغيراي والرئيس موغابي الذي يحكم البلاد منذ العام 1980.

وتقول المعارضة إنها عمليا لا تستطيع الوصول إلى وسائل الإعلام التي تسيطر الدولة على القسم الأكبر منها، كما تحظر معظم مهرجاناتها الانتخابية وقد اعتقل العديد من أعضائها.

المصدر : وكالات