جنوب أفريقيا تعلن مقتل 21 من مواطنيها بموجة العنف
آخر تحديث: 2008/6/13 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/13 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/10 هـ

جنوب أفريقيا تعلن مقتل 21 من مواطنيها بموجة العنف

أعمال العنف اندلعت ضد المهاجرين الشهر الماضي في إحدى ضواحي جوهانسبرغ الفقيرة (الفرنسية-أرشيف) 
 
قتل 21 مواطنا على الأقل من جنوب أفريقيا من بين 62 قتيلا خلال الموجة الأخيرة من أعمال العنف ضد المهاجرين التي شهدتها مدن الصفيح في هذا البلد، حسب بيان أعلنته الحكومة اليوم.
 
وقال البيان "لقي ما مجموعه 62 شخصا مصرعهم في أعمال العنف الجنونية هذه". وأضاف أن "21 شخصا من أصل القتلى الـ62 من جنوب أفريقيا". وتابع البيان أن 22 ضحية لم تحدد هوياتها بعد.
 
ومن بين الأجانب ثمة 11 من موزمبيق وخمسة من زيمبابوي وثلاثة صوماليين، وفق ما كشف المتحدث باسم الحكومة تيمبا ماسيكو في هذا البيان.
 
واندلعت أعمال العنف ضد المهاجرين في 11 مايو/أيار الماضي في إحدى ضواحي جوهانسبرغ الفقيرة، قبل أن تنتقل إلى مدن الصفيح الأخرى القريبة من العاصمة الاقتصادية للبلاد وإلى أحياء فقيرة عدة.
 
وتم خلال أعمال العنف هذه إحراق عدد من الضحايا أحياء. وعاد عشرات آلاف المهاجرين إلى بلدانهم الأصلية، فيما يقيم نحو ثلاثين ألفا آخرين في مخيمات مؤقتة.
 
لجوء للطرد
وأكد ماسيكو أن الحكومة تقوم بإحصاء هؤلاء النازحين ولا تستبعد اللجوء إلى عمليات طرد. وأضاف في البيان "نركز في المرحلة الحالية على الإحصاء بهدف تحليل الوقائع واتخاذ قرارات".
 
وتدارك "ولكن في ختام هذه المرحلة فإن القوانين العادية للبلاد ستطبق. كل شخص موجود في شكل غير قانوني في جنوب أفريقيا سيكون مهددا بالطرد".
 
ويتنافس الجنوب أفارقة الفقراء الذين يشكلون 40% من عدد السكان، على فرص العمل مع ما لا يقل عن أربعة ملايين أجنبي اجتذبتهم قوة الاقتصاد الأول في القارة.
 
وينحى على المهاجرين من جهة أخرى باللائمة في ارتفاع معدلات الجريمة في جنوب أفريقيا إضافة لاحتكار فرص العمل المتاحة.
المصدر : وكالات