قتلى وجرحى من جيبوتي باشتباك حدودي مع إريتريا
آخر تحديث: 2008/6/12 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/12 الساعة 00:35 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/9 هـ

قتلى وجرحى من جيبوتي باشتباك حدودي مع إريتريا

 

قتل جنديان جيبوتيان وأصيب 21 آخرون على الأقل في اشتباكات وقعت أمس واليوم مع الجيش الإريتري على الحدود المشتركة بين هاتين الدولتين الواقعتين في القرن الأفريقي.

والاشتباكات هي الأولى بين جيشي البلدين منذ العام 1996، وهي تأتي بعد شهرين من التوتر بينهما بعد أن اتهمت جيبوتي جارتها الشمالية بحفر خنادق وإقامة تحصينات على الجانب الجيبوتي من الحدود.

وقالت وزارة الدفاع في جيبوتي إن الاشتباك وقع في منطقة جبل جبلا المعروفة أيضا برأس دميرة، وهو رأس صخري بطول كيلومتر وعرض 500 متر بين البلدين.

وذكر بيان صدر أمس عن وزارة دفاع جيبوتي أن الاشتباك بدأ بعد فرار جندي إريتري إلى الجانب الجيبوتي وإطلاق النار عليه من قبل جنود إريترين، في حين ردت القوات الجيبوتية على النار بالمثل.

وقال البيان إن مسؤولين إريتريين متمركزين على جبل غابلا "حددوا مهلة للمسؤولين العسكريين الجيبوتيين لتسليمهم مجمل المنشقين الإريتريين (30 عسكريا) وإلا اضطروا لاستخدام القوة".

صمت إرتيري

"
قالت وزارة الدفاع الجيبوتي إن الاشتباك وقع في منطقة جبل جبلا المعروفة أيضا برأس دميرة، وهو رأس صخري بطول كيلومتر وعرض 500 متر بين البلدين
"
غير أن إريتريا لم تعلق من جانبها على الاتهامات الجيبوتية أو عن الاشتباك وخسائرها فيه. كما لم يتم التأكد كذلك من مصدر مستقل من ملابسات الاشتباكات.

وذكرت مصادر دبلوماسية غربية في جيبوتي العاصمة التي تستضيف قاعدة عسكرية تضم قوات فرنسية وأميركية وألمانية، أن الرئيس عمر قيلة تفقد الجنود الجرحى في مستشفيات المدينة.

وذكر المصدر ذاته أن جنديين جيبوتيين قتلا وأصيب 68 آخرون، وأن الاشتباكات استمرت اليوم بصورة متقطعة.

المستشفى الفرنسي
وأشار شهود إلى أن مروحيات عسكرية نقلت القتلى والجرحى الجيبوتيين إلى المستشفى الفرنسي في العاصمة.

وسبق للبلدين أن تواجها في 1996 و1999 بسبب هذه المنطقة الحدودية الواقعة على مدخل البحر الأحمر. واتهمت إريتريا جيبوتي وقتها بالوقوف إلى جانب غريمتها الإقليمية إثيوبيا، وردت جيبوتي باتهام أسمرا بدعم متمردين جيبوتيين ومحاولة السيطرة على رأس دميرة.

وكان الرئيس الإريتري أسياس أفورقي قد نفى يوم 19مايو/ أيار الماضي انتهاك جيشه تراب جيبوتي، واصفا اتهامات الأخيرة بأنها "محض تلفيق تخفي نوايا مبيتة".

من جانبه طلب رئيس جيبوتي "تحكيم الهيئات الإقليمية والدولية" في هذه القضية، وهدد باتخاذ إجراءات في حال فشل الجهود الدبلوماسية في حل الأزمة.

المصدر : وكالات