غيتس يستعد لمواجهة تغييرات محتملة بالبيت الأبيض
آخر تحديث: 2008/6/11 الساعة 18:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/11 الساعة 18:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/8 هـ

غيتس يستعد لمواجهة تغييرات محتملة بالبيت الأبيض

غيتس يخشى عدم استقرار إذا تغيرت الإدارة الأميركية (الفرنسية-أرشيف)

يسعى وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس لاتخاذ إجراءات تضمن مواجهة أي تعديلات في وزارته (البنتاغون) إذا طرأ تغيير على البيت الأبيض لا سيما أن قواته تخوض حربين في العراق وأفغانستان.

وقال غيتس إنه طلب أمس من مجلس وضع سياسات الدفاع بالبنتاغون تحديد القضايا المتعلقة بالأمن القومي للإدارة الجديدة، وسيشمل ذلك قضايا تتعلق بالحربين في العراق وأفغانستان وبإيران وكوريا الشمالية وميزانية السنة المالية 2010.

وأوضح أنه طلب من قادة مدنيين داخل البنتاغون، وأغلبهم من الساسة الجمهوريين المعينين، أن يبقوا في مناصبهم إذا طلب منهم الرئيس الجديد ذلك إلى حين موافقة مجلس الشيوخ على من سيحل محلهم.

وأشار إلى أن ذلك قد يضمن بعض الاستمرارية في إدارة الحربين في العراق وأفغانستان فضلا عن قضايا أخرى.

واعتبر أن هذا الأمر يعود للرئيس الجديد، لكنه أعرب عن أمله بأن "يكون أمامهم على الأقل خيار تحقيق بعض الاستمرارية أثناء عملية الموافقة حتى لا يأتي وزير الدفاع الجديد ليجد أنه بمفرده تماما على الصعيد المدني".

وقال الوزير الأميركي للصحفيين "هذا هو أول تغيير في وقت حرب منذ 40 عاما وأنا فقط أريد ضمان ألا نسقط العصا في وقت الحرب".

وأيد غيتس اقتراحا يهدف لتسريع العملية بمطالبة المرشحين للرئاسة بوضع قائمة بالخبراء الأمنيين والمسؤولين الذين قد يرغبون في تعيينهم في مناصب حكومية في بدء مدة الولاية الجديدة في يناير/ كانون الثاني 2009.

وسيتم التحقيق في خلفيات الأسماء المدرجة على هذه القوائم في وقت مبكر وتحضير ردود على أسئلة يطرحها مجلس الشيوخ عندما يدرس الترشيحات للوظائف الحكومية.

ولفت إلى أن هذا الأمر "مشكلة حقيقية وقد ازدادت سوءا مع كل تحول رئاسي على مدى ما بين 20 و25 عاما"، مشيرا إلى أن تشكيل فريق في الماضي استغرق وقتا طويلا.

يذكر أن الديمقراطي باراك أوباما والجمهوري جون ماكين المرشحين لانتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، مختلفان إلى حد كبير في آرائهما بشأن قضايا الأمن القومي.

فعلى سبيل المثال، تعهد أوباما ببدء سحب القوات الأميركية من العراق، في حين ينتهج ماكين سياسة الرئيس جورج بوش بتعديل مستويات القوات استنادا لتقييمات القادة العسكريين للأوضاع الأمنية هناك.

المصدر : رويترز