البرلمان الصربي يجتمع دون رئيس أو تحديد الأغلبية
آخر تحديث: 2008/6/11 الساعة 21:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/11 الساعة 21:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/8 هـ

البرلمان الصربي يجتمع دون رئيس أو تحديد الأغلبية

حزب الرئيس بوريس تاديتش فاز بـ102 مقعد من أصل 250 في البرلمان (الفرنسية)

عقد البرلمان الصربي المنبثق عن الانتخابات التشريعية المبكرة أول جلسة له الأربعاء في بلغراد, وسط غموض بشأن الشخصية التي ستتولى رئاسة الوزراء والتشكيلة الحكومية المقبلة.
 
وجرى أثناء هذه الجلسة القصيرة نسبيا تأكيد ولايات النواب الجدد الـ250, ثم أرجأ البرلمان أعماله لحين التوصل إلى اتفاق بشأن الغالبية الجديدة, لأنه مع عدم وجود ائتلاف يتمتع بأغلبية برلمانية فإن تعيين رئيس للبرلمان أو أعضاء اللجان والمكاتب البرلمانية أمر غير ممكن.
 
وفي حالة عدم نجاح الأحزاب الصربية في تشكيل أغلبية عاملة بالبرلمان في ثلاثة أشهر فإنه سيتم تحديد موعد لإجراء انتخابات جديدة بشكل تلقائي. وأجريت الانتخابات المبكرة يوم 11 مايو/ أيار الماضي وفازت فيها الأحزاب الموالية لأوروبا.
 
ويملك التحالف الموالي لأوروبا ومحوره الحزب الديمقراطي برئاسة الرئيس الصربي بوريس تاديتش 102 مقعد من أصل 250. أما الحزب الأصولي القومي المتشدد فيملك 78 مقعدا, في حين يملك التحالف حول حزب صربيا الديمقراطية القومي برئاسة رئيس الحكومة المنتهية ولايته فويسلاف كوستونيتشا 30 مقعدا.
 
الغالبية المطلقة
مؤيديو الحزب الديمقراطي احتفلوا بالنصر حتى وقت متأخر من الليل (الفرنسية)
وبذلك لا يتمتع المؤيدون لأوروبا ولا القوميون بغالبية مطلقة وعليهم لتأليف الحكومة أن يتحالفوا مع الحزب الاشتراكي الذي تزعمه الرئيس اليوغوسلافي الراحل سلوبودان ميلوسوفيتش الذي يملك عشرين مقعدا.
 
ولم يتوصل الحزب الاشتراكي إلى تفاهم مع القوميين، ويتوقع أن يبدأ قريبا مشاورات مع الموالين لأوروبا.
 
وقال رئيس الحزب الاشتراكي إيفيفا داسيتش على هامش اجتماع البرلمان "سنتخذ قرارا قريبا, لأن حزبنا في وضع حساس, فقبل عام 2000 (عام سقوط نظام ميلوسوفيتش) كان الجميع يحملوننا مسؤولية إثارة خلافات مع العالم, ولا نريد أن يعتبرنا المواطنون مجددا مسؤولين عن عزل البلاد".
 
وأجريت الانتخابات المبكرة لتسوية الأزمة السياسية في صربيا منذ مارس/ آذار الماضي على خلفية خلافات عميقة بين الموالين لأوروبا والقوميين بشأن العلاقات مع الاتحاد الأوروبي إثر إعلان كوسوفو استقلالها يوم 17 فبراير/ شباط الماضي.
المصدر : وكالات