الانتخابات التكميلية بكينيا تختبر التحالف الهش مع المعارضة
آخر تحديث: 2008/6/11 الساعة 23:58 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/11 الساعة 23:58 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/8 هـ

الانتخابات التكميلية بكينيا تختبر التحالف الهش مع المعارضة

سيدة تتعرض للسلب إبان العنف الذي أعقب الانتخابات السابقة (الفرنسية-أرشيف)

انتهت في كينيا مساء الأربعاء انتخابات تكميلية على خمسة مقاعد برلمانية, في اختبار للائتلاف الكبير المشكل في أبريل/ نيسان الماضي لوضع حد لأشهر من العنف الذي نشب عقب الانتخابات العامة.
 
وتسعى هذه الانتخابات لإيجاد بديل لنائبين قتلا في أعمال العنف ولشغل مقعدين آخرين شاغرين بسبب عدم الإعلان عن نتيجة الانتخابات الأخيرة في البلاد بفعل العنف. أما المقعد الخامس فشغر بعد تخلي النائب كينيث ماريند عنه ليتولى منصب رئيس البرلمان.
 
وأجري الاقتراع وسط إجراءات أمنية مشددة, ولم تسجل أي خروقات أو اعتداءات أثناء العملية. وقال السفير الأميركي في نيروبي مايكل رانبيرغر إن الناخبين تعلموا الدرس من الانتخابات الماضية وكانوا هذه المرة أكثر تنظيما وشفافية.
 
وفور إغلاق مراكز الاقتراع باشرت اللجان الانتخابية فرز الأصوات. وهذه أول انتخابات تجرى في كينيا منذ فوز الرئيس مواي كيباكي مجددا بالدورة السابقة التي جرت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.
 
وأثارت نتائج تلك الانتخابات موجة عنف أودت بحياة أكثر من 1500 شخص من أبناء قبائل تربطها صلات بالأحزاب السياسية بعدما قال زعيم المعارضة رايلا أودينغا إنه حرم من الفوز بسبب التزوير والتلاعب.
 
كما أجبر العنف الانتخابي أكثر من 300 ألف أسرة كينية على النزوح.
 
وكان الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان قد توسط للتوصل إلى اتفاق بين الحركة الديمقراطية البرتقالية بزعامة أودينغا وحزب الوحدة الوطنية الذي ينتمي إليه الرئيس كيباكي، وقضى الاتفاق بتعيين أودينغا رئيسا للوزراء.
 
لكن توترات نشبت داخل الحكومة خاصة ما يتعلق بكيفية التعامل مع المعتقلين في أعمال العنف. ويسعى أودينغا للعفو عن الكثير من الشباب الذين يقول إنهم كانوا يحتجون فحسب على تزوير الانتخابات، في حين يرى حزب الوحدة الوطنية أن القانون يجب أن يأخذه مجراه معهم.
 
وألقت وفاة وزير الطرق كيبكاليا كونز ولورنا لابوسو مساعدة وزير الشؤون الداخلية عصر الثلاثاء بظلالها على الانتخابات التكميلية. وتوفي الاثنان جراء تحطم طائرة خفيفة كانت تقلهما إلى مدينة كتشيرو غربي كينيا لمراقبة الانتخابات المحلية هناك.
 
وسارعت المدونات الإلكترونية التابعة لأنصار الحركة الديمقراطية البرتقالية التابعة لأودينغا إلى التكهن بتورط حزب الوحدة الوطنية التابع لكيباكي بحادث الطائرة, ما اعتبر إشارة إلى انعدام الثقة بين طرفي الائتلاف الحاكم في كينيا.
المصدر : وكالات