عصمان حاول مع ثلاثة آخرين تفجير ثلاثة قطارات أنفاق وحافلة بلندن (الفرنسية-أرشيف)

أدانت محكمة بريطانية اليوم زوجة رجل حاول تنفيذ هجوم بلندن في يوليو/ تموز 2005 بتهمة عدم إبلاغ السلطات بمخططاته ومساعدته على الهروب من العدالة.
 
وكانت ياشي مبات غيرما (23 عاما) زوجة حسين عثمان أحد أربعة رجال فشلوا في محاولتهم تفجير ثلاثة قطارات أنفاق وحافلة يوم 21 يوليو/ تموز 2005، في محاولة لتكرار هجوم مماثل أوقع 52 قتيلا.
 
وقالت السلطات البريطانية إن الهجوم الذي كانت تقف وراءه القاعدة في باكستان فشل لأن القنابل التي كان يحملها المهاجمون لم تنفجر. وقالت محكمة "أولد بايلي" بلندن إن الهجوم لو نجح كان سيؤدي إلى "مجزرة وسقوط عدد كبير من الضحايا".
 
وكان عثمان هرب بعد فشل الهجوم إلى روما حيث أوقف ورحل من جديد إلى بريطانيا وحكم عليه في يوليو/ تموز الماضي بالسجن لمدة لا تقل عن 40 عاما.
 
مساعدة للهروب
وقال المدعي العام ماكس هيل إن "ياشي غيرما كان بإمكانها تحذير السلطات وإبلاغها بمخططات زوجها التي كانت على علم مسبق بها".
 
وأضاف أنه بعد 30 دقيقة من فشل الهجوم هاتف عثمان غيرما -أم أولاده الثلاثة- لمساعدته على التخطيط لكيفية هروبه.
 
وأوضح أنها فعلت ذلك بمساعدة أخيها أسياس (22 عاما) وأختها مولو (23 عاما) وقامت بتسهيل هربه عبر برايتون على الساحل الجنوبي لإنجلترا والرجوع إلى لندن بعد يومين.
 
وتمكن عثمان من الهرب لاحقا إلى إيطاليا عبر قطار "يوروستار" يوم 26 يوليو/ تموز مستعملا جواز سفر أخيه.
 
في المقابل قالت غيرما إن زوجها كان يأتي لزيارة أبنائه بشقتها في بعض الأوقات وإنها لم تكن تعلم أي شيء عنه.
ورغم ذلك أدينت غيرما بأنها كانت على علم بمعلومات متعلقة بالإرهاب لكنها لم تفصح عنها "لأسباب غير منطقية". كما أدينت بمساعدة مذنب.
 
وأدين أيضا شقيقا غيرما بتهم تقديم المساعدة وعدم الإفصاح عن هجوم إرهابي. وأدين كذلك عشيق شقيقتها مولو المدعو محمد كباشي بذات التهم.

المصدر : رويترز