أوباما ركز في جولته الانتخابية على القضايا الاقتصادية التي تحظى بالأولوية لدى الناخب (الفرنسية)  

اتهم المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية باراك أوباما الذي يسعى إلى جعل الاقتصاد العنوان المركزي في حملته الانتخابية الاثنين خصمه الجمهوري جون ماكين بأنه يسعى إلى مواصلة السياسة "المشينة" للرئيس الأميركي جورج بوش.

 

وقال أوباما في اليوم الأول من جولة تستمر أسبوعين في كل أنحاء الولايات المتحدة لإثارة المسائل الاقتصادية، إن البطالة "ازدادت بشكل لم تشهده الأعوام الـ20 الأخيرة، ونسبة الحجز على العقارات هي العليا ... وسعر الوقود لم يسبق أن بلغ هذا الحد، وكلفة الضمان الصحي ونفقات التعليم وحتى أسعار المواد الغذائية بلغت عتبات قياسية... هذا في ظل ثبات كامل للأجور".

 

الحالة المعيشية

وأظهر استطلاع للرأي أجراه معهد غالوب ونشر الاثنين أن 43% من الأميركيين يشعرون بأن وضعهم الاقتصادي تدهور منذ خمسة أعوام، وكان المعهد نفسه أعلن الأسبوع الفائت أن غالبية الأميركيين (55% منهم ) يجدون أنفسهم في وضع مالي أسوأ من السابق، وذلك للمرة الأولى منذ 32 عاما.

 

ورغم ذلك قد أظهرت استطلاعات الرأي تقاربا شديدا بينهما في نوايا التصويت، فأوباما نال 46% من نيات الناخبين مقابل 44% لماكين، وفق آخر استطلاع لمعهد "غالوب" نفسه.

 

واختار المرشح الديمقراطي مدينة رالي في كارولينا الجنوبية (جنوب شرق) محطة أولى في جولته، وتندرج كارولينا الجنوبية الولاية الجمهورية تقليديا في إطار الولايات التي يسعى أوباما إلى تحقيق فوز فيها في نوفمبر/ تشرين الثاني.

 

جون ماكين ركز على نقص الخبرة لدى منافسه (الفرنسية) 
الأمن القومي
من جهته يخطط ماكين لبدء جولته من فرجينيا وواشنطن سعيا للحصول على مانحين جدد، بعد أن تمكن من جمع أكثر من 117 مليون دولار خلال 17 شهرا مقابل 265 مليون دولار لأوباما خلال 16 شهرا.

وتعد هذه المرة الأولى منذ 1996 التي يبدأ فيها مرشح ديمقراطي حملته للانتخابات الرئاسية بأموال أكثر من منافسه الجمهوري.

ويركز ماكين على خبرته في قضايا الأمن القومي للفوز على منافسه، معتبرا أن الحنكة السياسية تنقص أوباما لتولي منصب الرئاسة.

المصدر : وكالات