مسؤول أسترالي يدعو لمعاهدة جديدة لمنع الانتشار النووي
آخر تحديث: 2008/6/10 الساعة 13:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/10 الساعة 13:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/7 هـ

مسؤول أسترالي يدعو لمعاهدة جديدة لمنع الانتشار النووي

رود يأمل أن تكون اللجنة الأسترالية الجديدة مكملة للمعاهدة الدولية للحد من الأسلحة (الفرنسية)

أعلن مسؤول أسترالي كبير اليوم الثلاثاء أن العالم ربما يحتاج إلى اتفاقية سلاح نووي جديدة تكون إطارا مناسبا لضم الهند وباكستان وإسرائيل وكوريا الشمالية, معتبرا ذلك شرطا أساسيا لحد من انتشار هذه الأسلحة.

وأكد وزير الخارجية السابق غاريث إيفانز الذي عين مديرا لهيئة دولية جديدة لنزع السلاح النووي, أن الدول النووية التي ترفض الانضمام للمعاهدة الدولية الحالية للحد من انتشار هذا النوع من الأسلحة يجب أن يفتح أمامها الباب للانضمام لهيئة دولية جديدة "إن كان العالم يتجه فعلا نحو التخلص من الأسلحة النووية".

إيفانز يعتبر المعاهدة الدولية الحالية للحد من الأسلحة النووية غير كافية (الفرنسية-أرشيف)
وقال إيفانز في تصريح للإذاعة الأسترالية إن "علينا أن ننشئ إطارا يمكن لهذه الدول الانضمام له بدلا من أن تبقى خارج المعاهدة الدولية الحالية".

وأشار إلى أن هذا الأمر قد يتطلب التفكير في  صياغة "معاهدة أسلحة  نووية جديدة بالكامل".

وكان إيفانز قد عُين من طرف رئيس الوزراء كيفن رود كرئيس للجنة "نزع الأسلحة النووية وحظر انتشارها".

وقد أعلن رود عن إنشاء هذه الهيئة الجديدة، وعبر عن أمله في أن تستقطب لعضويتها الدول التي تريد دعم جهود المعاهدة الدولية للحد من الأسلحة النووية.

وذكر أن هدف هذه اللجنة هو البناء على ما أنجزته المعاهدة الدولية، والسعي إلى التوصل لإجماع دولي قبل عملية مراجعة معاهدة الحد من الأسلحة التي يتوقع أن تتم عام 2010.

رئيس الوزراء الأسترالي ذكر في خطاب له بجامعة في كيوتو باليابان أن هذه اللجنة التي تتزعمها بلاده ويأمل أن تنضم لها بلدان أخرى, ستقدم توصيات إلى مؤتمر للخبراء الدوليين سيعقد نهاية 2009.
المصدر : أسوشيتد برس