بوش يستهل زيارة لسلوفينيا تقوده إلى محطات أوروبية أخرى (الأوروبية)

تعقد اليوم قمة أميركية أوروبية في سلوفينيا من المقرر أن تركز على الملف الإيراني وقضايا اقتصادية أخرى أهمها أسعار النفط والدولار.
 
وقد عقد الرئيس الأميركي جورج بوش ونظيره السلوفيني دانيلو تورك الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي مباحثات ثنائية قبيل انعقاد القمة. وقد أكد وزير الخارجية السلوفيني أن القمة تؤكد متانة ما وصفه بالحلف الأميركي الأوروبي.
 
ومن المقرر أن يزور بوش كلا من ألمانيا وإيطاليا والفاتيكان وفرنسا وبريطانيا عقب الانتهاء من قمة سلوفينيا.
 
مشروع بيان
وفي مشروع بيان مشترك يعلن بعد القمة سيهدد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إيران بعقوبات جديدة صارمة إذا واصلت رفضها وقف أنشطتها النووية.
 
وجاء في البيان "سنطبق بشكل كامل" سلسلة العقوبات التي أقرت سابقا, مبدين الاستعداد "لإضافة مزيد من الإجراءات إلى هذه العقوبات".
 
كما سيتطرق مشروع البيان إلى الوضع في زيمبابوي, حيث من المتوقع أن تقرر القمة إرسال مراقبين فورا. وجاء في نص البيان "نطالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بإرسال فريق على الفور لمراقبة وضع حقوق الإنسان ومنع وقوع انتهاكات إضافية".
 
كما يطالب النص أيضا بأن تجري الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية في 27 يونيو/حزيران الجاري "بحرية وبصورة نزيهة".
 
كما سيتطرق مشروع البيان إلى مفاوضات الحكومة الصينية مع حكومة التبت. وجاء في النص أن القمة تشيد "بالقرار الأخير الذي اتخذته الصين بإجراء محادثات مع مندوبي الدلاي لاما, ونشجع الطرفين على الإسراع في المضي قدما لإجراء حوار يتسم بالجدية ويكون بناء ويهدف إلى تحقيق نتائج".
 
ومن المتوقع أن تناقش القمة محاور أخرى مثل ارتفاع أسعار النفط والوضع في أفغانستان حيث يأمل الرئيس الأميركي الحصول على مزيد من الدعم من حلفائه الأوروبيين في هاتين القضيتين. كما ستتطرق إلى قضية الانحباس الحراري.
 
ويمثل الجانب الأوروبي في القمة الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا ورئيس المفوضية الأوروبي جوزيه مانويل باروسو ورئيس الوزراء السلوفيني بانيز يانسا.

المصدر : وكالات