القمة الأوروبية الأميركية تهدد إيران بمزيد من العقوبات
آخر تحديث: 2008/6/10 الساعة 17:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/10 الساعة 17:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/7 هـ

القمة الأوروبية الأميركية تهدد إيران بمزيد من العقوبات

الرئيس الأميركي جورج بوش (يمين) مع رئيس وزراء سلوفينيا جانيز جانسا (رويترز)

كشفت مصادر إعلامية أن مسودة بيان القمة الأوروبية الأميركية سيتضمن عبارات صريحة تهدد إيران بمزيد من العقوبات في حال رفضت المطالب الدولية بوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم.

فقد كشفت وكالة رويترز للأنباء أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة سيعلنان في ختام قمتهما التي ستعقد الثلاثاء في سلوفينيا، استعدادهما لاتخاذ تدابير عقابية جديدة بحق الجمهورية الإسلامية.

وأوضحت المصادر أن البيان يتحدث عن "إجراءات لضمان عدم استغلال البنوك الإيرانية للنظام المصرفي الدولي لجهة دعم انتشار الأسلحة النووية والإرهاب".

وفي الوقت ذاته أشارت المصادر نفسها نقلا عن دبلوماسيين من دول الاتحاد الأوروبي إلى أن الاتحاد مستعد للذهاب إلى ما بعد العقوبات، في إشارة إلى تطبيق إجراءات أخرى مثل حظر السفر وتجميد الأصول الخاصة ببعض المسئولين الإيرانيين.

ويضيف الدبلوماسيون أن الاتحاد يستعد لتجميد الأصول والأموال الخاصة بأكبر البنوك المملوكة لحكومة طهران وهو (بنك مللي) موضحين أن الاتحاد سيتريث في اتخاذ هذا الإجراء إلى ما بعد التأكد من الرد الإيراني على عرض الحوافز الجديد الذي أعدته القوى الكبرى للتخلي عن برنامجها النووي.

ومن المقرر أن يحمل منسق السياسات الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا هذه الحوافز إلى طهران قبل نهاية الشهر في إطار الإستراتيجية ذات المسارين.

ومن المنتظر أن يتضمن مشروع بيان القمة الأوروبية الأميركية نصا صريحا يؤكد على "الإستراتيجية ذات المسارين" من خلال برنامج الحوافز مع تحميل الجانب الإيراني مسؤولية حل الأزمة النووية عن طريق المفاوضات.

وكان مجلس الأمن أقر في مارس/ آذار الفائت وبالإجماع حزمة ثالثة من العقوبات ضد إيران، كما ضغطت واشنطن على الاتحاد الأوروبي من أجل حرمان البنوك الإيرانية المستهدفة من التعامل في النظام المالي العالمي.

وتشكك الدول الغربية في طبيعة النووي الإيراني وتعتبره غطاء للحصول على أسلحة نووية، وهو ما دأبت طهران على نفيه مؤكدة الطبيعة السلمية لهذا البرنامج المعد -بحسب المسؤولين الإيرانيين- لتوليد الطاقة الكهربائية.

المصدر : وكالات