الشرطة الأفغانية تطوق مكان الانقجار (رويترز)
 
أفاد مصدر عسكري بأن جنديين من القوة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة للحلف الأطلسي قوات (الناتو) قتلا وأصيب أربعة آخرون بجروح في الهجوم الانتحاري الذي استهدف قافلة للقوة في جلال آباد شرقي أفغانستان اليوم السبت.
 
وقالت القوة الدولية في بيان "قتل جنديان من إيساف وأصيب أربعة بجروح اليوم في عملية انتحارية بسيارة مفخخة استهدفت دوريتهم في ولاية ننغرهار".
 
وكان متحدث لإيساف أشار في وقت سابق إلى إصابة أربعة جنود، في حين أكد حاكم ننغرهار مقتل جندي وإصابة ستة آخرين بينهم ثلاثة مدنيين. وأفاد بيان صادر عن وزارة الداخلية الأفغانية بأن خمسة مدنيين أفغانيين جرحوا في الهجوم.
 
ولم توضح إيساف جنسية القتلى والجرحى، إلا أن غالبية الجنود المنتشرين في ننغرهار أميركيون.
 
وفي السياق أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية مقتل أكثر من مائة من عناصر طالبان في معارك جنوبي غربي أفغانستان.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية زمراي بشاري إن المعارك بين القوات الأفغانية والدولية والمسلحين جرت في إقليم بكوى بولاية فرح الذي تمت استعادته الجمعة من أيدي عناصر طالبان.
 
إطلاق مسؤول بالحزب الإسلامي
وفي تطور آخر أطلقت السلطات الأفغانية سراح الدكتور غيرت بهير صهر زعيم الحزب الإسلامي المعارض قلب الدين حكمتيار ومندوب الحزب الإسلامي الأفغاني بإسلام آباد الذي كان معتقلا في سجن بول شرخي.
 
غيرت بهير اعتقلته المخابرات الباكستانية وسلمته للقوات الأميركية (رويترز) 
وكان بهير قد اعتقلته المخابرات الباكستانية في إسلام آباد لتسلمه فيما بعد إلى القوات الأميركية قبل ست سنوات. وقال بهير في مؤتمر صحفي إن شيوخ المنطقة وشخص الرئيس الأفغاني تدخلوا لإطلاق سراحه.
 
من جهة أخرى أعلن ناطق باسم وزارة الخارجية الألمانية الإفراج عن ألماني كان معتقلا منذ يناير/كانون الثاني في قاعدة عسكرية أميركية قرب العاصمة الأفغانية كابل.
 
وقال المتحدث إن الإفراج عن غلام غاوس جاء بعد مساع حثيثة بذلتها الحكومة الألمانية وتوصلت لاتفاق مع الحكومة الأميركية.
 
وأضاف أن غاوس وهو من أصل أفغاني والذي أخذ عليه الجيش الأميركي أنه اقترب دون إذن من إحدى قواعده الجوية في أفغانستان في طريقه إلى ألمانيا.
 
كما أفاد موقع مجلة دير شبيغل أن غاوس (41 عاما) أطلق سراحه بعد اعتقال دام خمسة أشهر في بغرام أكبر قاعدة عسكرية أميركية في المنطقة على بعد ستين كيلومترا شمال العاصمة.
  
وكانت المجلة أفادت في أبريل/نيسان بأن الرجل توجه إلى كابل لزيارة عائلته واعتقل عندما كان يحاول شراء موسى حلاقة في مركز تجاري تابع للجيش الأميركي في كامب فانكس يستخدم كمركز تدريب للقوات الأفغانية. واشتبه الجيش الأميركي في أنه إرهابي جاء يتجسس على المنشآت العسكرية لارتكاب هجوم محتمل.

المصدر : الجزيرة + وكالات