الحكومة الأفغانية تقول إنها لم تتكبد خسائر في العملية (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية الأحد أن عشرات من مسلحي طالبان قتلوا الأسبوع الماضي في عملية عسكرية نفذتها القوات الحكومية والأجنبية، فيما قتلت امرأة وجرح ستة أشخاص بانفجار قنبلة في العاصمة كابل الأحد.

 

وقالت الوزارة في بيان لها إن العملية جرت في منطقتي بالا بلوك وباكوا قرب الحدود مع إيران، مضيفة أن العملية -التي استغرقت ثلاثة أيام- لم تسفر عن خسائر بين القوات الأفغانية أو قوات التحالف.

وجاء بيان الحكومة وسط تقارير أخرى من المنطقة تحدثت عن سقوط ضحايا مدنيين أثناء العملية، لكن بيان الحكومة نفى صحة تلك التقارير، ولم يرد رد فوري من حركة طالبان. 

تطورات متلاحقة

في سياق آخر، قالت وزارة الدفاع الأفغانية إن امرأة قتلت وجرح ستة أشخاص في انفجار قنبلة استهدفت حافلة صغيرة لجنود أفغانيين في العاصمة كابل الأحد.

 

وأوضحت الوزارة أن القنبلة أخفيت على الرصيف الفاصل بين اتجاهي الطريق وتم تفجيرها عن بعد لدى مرور الحافلة. وأشارت إلى أن الجرحى هم ثلاثة جنود وثلاثة مدنيين.

وفي تطور سابق، أفادت شرطة إقليم زابل بمقتل حاكم منطقة قلات في منزله على أيدي مسلحين مجهولين.

وفي ولاية ورداك غرب كابل، اختطف مجهولون السبت مسؤولا بارزا في لجنة المصالحة الوطنية إلى جانب ثلاثة من مرافقيه. وأكدت الحركة على لسان المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد احتجازها الرجال الأربعة.

وفي ولاية ننغرهار شرقي أفغانستان قتل جنديان من القوة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة للحلف الأطلسي (ناتو) وأصيب أربعة آخرون بجروح في هجوم انتحاري استهدف قافلة للقوة.

ولم توضح إيساف جنسية القتلى والجرحى، إلا أن غالبية الجنود المنتشرين في ننغرهار أميركيون.

في السياق أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية مقتل أكثر من 100 من عناصر طالبان في معارك جرت في إقليم بكوى بولاية فرح جنوبي غربي أفغانستان الذي تمت استعادته الجمعة من أيدي عناصر طالبان.

المصدر : وكالات