قتيل وتسعة جرحى بنهاية يوم انتخابي في مقدونيا
آخر تحديث: 2008/6/2 الساعة 01:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/2 الساعة 01:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/29 هـ

قتيل وتسعة جرحى بنهاية يوم انتخابي في مقدونيا

الشرطة تواجدت بشكل مكثف حول المقار الانتخابية (الفرنسية)
انتهت عمليات التصويت في انتخابات مقدونيا, بعد يوم من أعمال العنف والمواجهات المتفرقة التي أسفرت عن قتيل واحد وتسعة جرحى.

ودان الرئيس المقدوني برانكو كرفنكوفسكي والاتحاد الاوروبي وبعثات دبلوماسية غربية هذه المواجهات, وسط مطالبات بإعادة الانتخابات في الدوائر التي هدت أعمال العنف.

وفي هذا الإطار طالب الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا بإعادة الانتخابات في مكاتب الاقتراع التي وقعت فيها أعمال عنف في الانتخابات التشريعية.

في غضون ذلك اعتقلت الشرطة أجيم كراسنيكي أحد القادة العسكريين لما يعرف بالجيش الوطني الألباني في تمرد عام 2001, وذلك على خلفية العنف الانتخابي.

وقد خاض كراسنيكي الانتخابات كعضو في الحزب الألباني الديمقراطي، وهو أحد حزبين يتنافسان في الانتخابات في البلاد التي تضم أقلية البانية نسبتها نحو 25%.

وقد استهدفت أعمال العنف الحزب المنافس للحزب الألباني الديمقراطي، وهو الحزب الديمقراطي للوحدة الوطنية المقدونية، وهو يمثل العرقية الألبانية أيضا ويتزعمه قائد الجماعة المسلحة السابق الذي تحول إلى سياسي علي أحمدي.

ولم تسجل أي حوادث خارج المناطق التي يسكنها الألبان أو بين المقدونيين وذوي الأصول الألبانية, بينما تركزت المواجهات في بلدة اراسينوفو على بعد 10 كيلومترات شمال سكوبيي وأدت إلى سقوط قتيل وجريحين حسب إيفو كوتيفسكي المتحدث باسم الشرطة الذي أشار إلى اعتقال تسعة أشخاص.

أما في سكوبيي في حي مأهول بالألبان، تبادل أنصار من حزبين متنافسين إطلاق النار حيث سقط سبعة جرحى. وقد تسببت المواجهات في تعليق التصويت في أراسينوفو وحوالي 20 مكتب اقتراع في مقدونيا.

يشار إلى أن الانتخابات البرلمانية في مقدونيا ينظر إليها بشكل كبير على أنها اختبار لمدى نضجها السياسي بعد أن أثارت أعمال عنف شهدتها الحملة الانتخابية المخاوف من مزيد من التأخير في مسيرتها البطيئة صوب الانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وقد أجريت الانتخابات بإشراف نحو 2000 من المراقبين المحليين وأكثر من 460 مراقبا أجنبيا, وسط توقعات بفوز الحزب الديمقراطي للوحدة الوطنية المقدونية المحافظ الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء نيكولا جرويفسكي.
المصدر : وكالات