الأمم المتحدة تعلق إرسال المساعدات إلى ميانمار
آخر تحديث: 2008/5/10 الساعة 01:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/10 الساعة 01:27 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/6 هـ

الأمم المتحدة تعلق إرسال المساعدات إلى ميانمار

جانب من الدمار بمنطقة بوغالاي في دلتا إيراوادي الأكثر تضررا بالإعصار (الفرنسية)
 
علقت الأمم المتحدة مساعداتها إلى ميانمار بحجة أن المجلس العسكري الحاكم سيطر على كل الشحنات التي أرسلت إلى منكوبي الإعصار نرجس.
 
ولم يوضح ناطق باسم البرنامج الأممي في تايلند سبب احتجاز الشحنات, لكنه قال إن الأمم المتحدة لن ترسل مساعدات حتى حل الإشكال.
 
وتحترس حكومة ميانمار في التعاطي مع وكالات العون, وتشترط معرفة تفاصيل عملها لتسمح لها بالنشاط.
 
وانعكس ذلك على وتيرة تسليم التأشيرات لموظفي الإغاثة, وعقّد الأمر تدهور شبكة الطرق, وهو ما يعني مثلا أن وصول شحنة من قرية تايلندية على الحدود على بعد 400 كلم فقط عن يانغون عاصمة ميانمار, يستغرق يومين إلى ثلاثة أيام على أحسن تقدير.
 
ممتنٌ ولكن..
وقال مجلس الحكم العسكري الجمعة إنه ممتن للجهود الدولية, لكنه يفضل إرسال مساعدات دون أفراد.
 
وطلبت سلطات ميانمار -التي تتحدث عن 65 ألف قتيل أو مفقود- مثلا من عمال إغاثة وصلوا من قطر على متن طائرة تقل مساعدات، بمغادرة البلاد.
 
ميانمار تتحدث عن 60 ألف قتيل أو مفقود (الفرنسية)
وحسب تقديرات أميركية بريطانية لا يقل عدد ضحايا الإعصار الذي ضرب فجر السبت الماضي عن ستين ألفا, وهي حصيلة قد ترتفع كثيرا حسب سفير البريطاني في يانغون مارك كانينغ.
 
ويتوجه رئيس الوزراء التايلندي ساماك ساندارافيج الأحد إلى ميانمار بطلب أميركي وبريطاني ليناشد المجلس العسكري فتح الباب أمام المعونات.

وعبرت الولايات المتحدة على لسان سفيرها الأممي زلماي خليل زاد عن غضبها من بطء رد فعل سلطات ميانمار, في حين دعا وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر إلى "رفع كل العوائق" التي تحول دون إرسال المساعدات.

استفتاء
ورغم الإعصار المدمر مضى المجلس العسكري في خططه لتنظيم استفتاء على خارطة طريق قال إنها تمهد للعودة إلى الحكم الديمقراطي وتشمل انتخابات عامة في 2011, لكن المعارضة تطعن فيها وتراها خطة "تكتيكية" لإحكام قبضة العسكر على السلطة.
 
وطلب ناطق باسم "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية" المعارضة (حزب أونغ سان سو تشي) إرجاء الاستفتاء, وهو نداء ردده أيضا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزير خارجية إندونيسيا كريستيارتو ليغوو اللذين دعيا  المجلس العسكري في ميانمار إلى التركيز على مساعدة ضحايا الإعصار.
المصدر : وكالات