موفدا دلاي لاما للمفاوضات مع الصين يتحدثون عن خلافات بين الطرفين (الفرنسية-أرشيف)

قال أحد ممثلي دلاي لاما الزعيم الروحي لشعب التبت إن السلطات الصينية وممثلي دلاي لاما اتفقوا على الدخول في جولة جديدة من المفاوضات رغم الخلافات التي طغت على لقائهم الأخير الاثنين الماضي.
 
وقال لودي غياري أحد مبعوثي الزعيم الروحي لهضبة التبت للمحادثات مع السلطات الصينية، إن الطرفين أبديا رغبة في البحث عن مقاربات مشتركة لحل أزمة إقليم التبت.
 
وأضاف غياري في لقاء صحفي عقده في مدينة دارمسالا في الهند -مقر حكومة التبت بالمنفى- أن هناك عدة خلافات بين موفدي دلاي لاما وممثلي السلطات الصينية سادت محادثات الاثنين الماضي.
 
وقدم كل من الطرفين مجموعة من المقترحات الواقعية لكن الخلافات بقيت قائمة بشأن سبل حل أزمة إقليم التبت التي طفت إلى السطح في مارس/آذار الماضي، عندما اندلعت احتجاجات واسعة رافقتها أعمال عنف في العاصمة التبتية لاسا.
 
وتتهم بكين دلاي لاما بالتخطيط لفصل إقليم التبت عن الصين، وهو ما نفاه الزعيم الروحي الذي يتهم الحكومة الصينية بانتهاك حقوق الإنسان في الإقليم ويطالب بمنح سكانه قدرا أكبر من الحكم الذاتي في إطار السيادة الصينية عليه.
 
وعقب محادثات الاثنين الماضي طالبت الصين دلاي لاما بإبداء الجدية والإخلاص إذا أراد استمرار المفاوضات مع بكين، بينما وصف مبعوث دلاي لاما تلك المحادثات بأنها خطوة أولى إيجابية على صعيد التوصل لتسوية لأزمة الإقليم.
 
وجاءت تلك الجولة من المباحثات التي يعتبرها موفدو دلاي لاما غير رسمية على خلفية ضغوط المجتمع الدولي على بكين بعيد أعمال العنف التي شهدها إقليم التبت.

المصدر : وكالات