رجال شرطة يعتقلون أشخاصا في نفق هولاند المؤدي إلى نيويورك (الفرنسية)
اعتقلت الشرطة الأميركية نحو مائتي شخص في نيويورك أثناء تظاهرات سلمية نظمت في جميع أنحاء المدينة احتجاجا على تبرئة ثلاثة شرطيين الشهر الماضي كانوا قد قتلوا رجلا أسود في 2006.
 
وقال متحدث باسم شرطة نيويورك إن الناشط والسياسي ورجل الدين القس آل شاربتون من بين الذين أوقفوا وأطلق سراحهم لاحقا.
 
ومنذ صباح الأربعاء قام المئات بقطع الشوارع الرئيسية لمدينة نيويورك احتجاجا على حكم البراءة الذي أصدره القاضي آرثر كوبرمان بحق ثلاثة من الشرطة اعتبرهم المحتجون مذنبين.
 
وكان جيسكار إيسنورا وهو أسود ينحدر من أميركا اللاتينية ومايكل أوليفييه ومارك كوبر قد أطلقوا أكثر من خمسين رصاصة على الشاب الأسود شون بيل (23 عاما) عند مغادرته حفلة قبل ساعات من عقد قرانه في 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2006.
 
وقال الشرطيون الثلاثة إنهم كانوا يعتقدون أن بيل كان مسلحا، لكن تبين فيما بعد أن الأمر غير صحيح.
 
وأكد روبرت بورتر (44 عاما) أحد أقرباء الضحية أن المتظاهرين يعتزمون مواصلة حركتهم الاحتجاجية يوميا، موضحا أنهم يطالبون "بإحقاق العدل".
 
وجرت التظاهرات في عدد من أحياء نيويورك من هارلم (شمالا) إلى جنوب مانهاتن وبروكلين وعلى جسور كويسنبورو وترايبورو وبروكلين مما تسبب بخلل في حركة السير في عدد من المواقع.

المصدر : وكالات