الرهائن الثلاثة بقوا في بولندا بعد مشاركتهم في إحياء ذكرى ما يسمى المحرقة الخميس الماضي (الفرنسية-أرشيف)
اتهمت السلطات البولندية نجل السفير الكويتي في وارسو بالوقوف وراء احتجاز ثلاثة يهود برازيليين رهائن لفترة وجيزة صباح لاثنين في أحد فنادق وارسو والتهديد بتفجير قنبلة.
 
وقال متحدث باسم الشرطة إن نجل السفير الكويتي خالد الشيباني الذي عرّف باسم محمد أ. اتهم باحتجاز الرهائن ضد إرادتهم، مشيرا إلى أنه اعترف بالتهمة الموجهة إليه.
 
ويقوم مدعون بولنديون حاليا باستجواب المشتبه فيه وسيقررون لاحقا إما إطلاق سراحه أو إبقاءه قيد الاعتقال في انتظار قرار المحكمة التي لم يتحدد بعد أي موعد لجلستها.
 
وقد أكدت السفارة الكويتية أن المشتبه فيه هو نجل السفير خالد الشيباني، لكنها رفضت الخوض في المزيد من التفاصيل.
 
وكانت الشرطة البولندية نجحت في إطلاق سراح الرهائن الثلاثة بعد احتجازهم لفترة قصيرة في أحد فنادق وارسو دون أن يصابوا بأذى. ولم تعثر الشرطة على أي قنابل بعد تفتيش الفندق.
 
وذكر متحدث باسم الشرطة أن الرهائن هم فتية في السادسة عشرة جاؤوا إلى بولندا مع مجموعة من الشبان حيث شاركوا الخميس الفائت في إحياء ذكرى ما يسمى محارق النازية خلال الحرب العالمية الثانية عند موقع معسكر أوشفيتز النازي السابق في جنوب بولندا، وبقي كثير منهم في هذا البلد للقيام بجولة سياحية فيه.

المصدر : أسوشيتد برس