دبابات روسية بالميدان الأحمر استعدادا للمشاركة في العرض العسكري الكبير الجمعة (الفرنسية)
 
قال الرئيس الروسي المنتهية ولايته فلاديمير بوتين اليوم الاثنين في آخر جلسة له مع الحكومة كرئيس للبلاد، إن التعاون بين ديوان الرئاسة وجهاز الحكومة سيزداد قوة.
 
وبشر بوتين باستئناف روسيا عروضها العسكرية الكبيرة التي كانت تنظمها قبل 18 عاما في عهد الاتحاد السوفياتي السابق من أجل إبراز قوتها.

وأكد أن روسيا ستظهر الجمعة قدراتها في مجال الدفاع في العرض العسكري بمناسبة الاحتفال بيوم النصر، قائلا "نحن لا نهدد أحدا إنه عرض لقدراتنا المتزايدة في مجال الدفاع".
 
وعلى غرار ما كان يجري في عهد السوفيات، سيسلك الرجال والعتاد جادة تفرسكايا الكبيرة قبل دخول الساحة، ويجري في الختام عرض آخر الصواريخ الإستراتيجية الروسية الهائلة من طراز "توبول أم".
 
مدنيون روس يتنافسون في التقاط الصور للصاروخ العملاق "توبول أم" (الفرنسية)
ويحضر العرض الرئيس الجديد ديمتري مدفيديف بعد يومين من تنصيبه، كما يحضره سلفه فلاديمير بوتين.

وأوضح أولغ يوجكوف الناطق باسم وزارة الدفاع أن بوتين أمر صيف 2007 بالعودة إلى أسلوب ما قبل 1990 تلبية لرغبة قدماء المحاربين والمجتمع المدني الذين دعوه إلى استئناف العرض كما في العهد السوفياتي.
 
وقال يوجكوف إن ذلك يعني ببساطة العودة إلى التقاليد الروسية، وتساءل "لماذا لا يتفرج الشباب الروسي والمحاربون القدامى على قواتهم المسلحة؟"، مقارنا العرض بذاك الذي يجرى يوم 14 يوليو/ تموز في فرنسا بمشاركة دبابات في جادة الشانزيليزيه في باريس.
 
وعن نوعية الأسلحة التي ستشارك في العرض، ذكر أن أربعة صواريخ "توبول أم" وتسع دبابات من طراز "تي 90" وتسع مدرعات للمشاة من طراز "بي أم بي 3" وتسع من "بي أم بي 4" من بين 110 قطع سلاح ثقيل ستشارك في العرض الذي سيستغرق ساعة واحدة.
 
وأوضح أن الصواريخ العابرة للقارات "توبول أم" التي يبلغ مداها 11 ألف كلم، لن تحمل بطبيعة الحال رؤوسا نووية وستغطى سلاسل الدبابات بالمطاط حتى لا تخرب الطريق.

المصدر : وكالات