إندونيسيا تعتقل مشتبها بتورطه في تفجيرات بالي الثانية
آخر تحديث: 2008/5/5 الساعة 15:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/5 الساعة 15:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/1 هـ

إندونيسيا تعتقل مشتبها بتورطه في تفجيرات بالي الثانية

المشتبه به فايز فوزان ظهر إلى جانب المتحدث باسم الشرطة الإندونيسية (الفرنسية)
اعتقلت الشرطة الإندونيسية إسلاميا يشتبه بضلوعه في تفجيرات انتحارية هزت جزيرة بالي السياحية عام 2005 وخلفت 23 قتيلا بينهم ثلاثة منفذين.
 
وعرضت أجهزة الأمن الموقوف الذي يدعى فايز فوزان (28 عاما) على الصحفيين في جاكرتا، وقدمته على أنه عضو في الجماعة الإسلامية بزعامة الماليزي نور الدين محمد توب. وتسعى هذه الجماعة -وفق السلطات- لإقامة دولة الخلافة الإسلامية في جنوب شرق آسيا.
 
وقال الناطق باسم الشرطة أبو بكر ناتابراويري إن السلطات اعتقلت المشتبه به الذي يدعى أيضا بارمين يوم 22 أبريل/ نيسان الماضي في إقليم وسط جاوا.
 
ووقعت تفجيرات بالي الثانية مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2005 في منطقتي جيمبران وكوتا مما أوقع 20 قتيلا، إضافة إلى مقتل ثلاثة انتحاريين نفذوا الهجمات.
 
وجاءت هذه التفجيرات بعد ثلاث سنوات على هجمات انتحارية وقعت أيضا في أكتوبر/ تشرين الأول واستهدفت مرقصا وحانة في كوتا -المنطقة السياحية الرئيسية في بالي- ما أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص معظمهم سياح أجانب.
 
إقرار ونفي
وأقر فوزان بأنه كان ضمن جماعة نور الدين توب منذ أبريل/ نيسان 2005 وحتى أكتوبر/تشرين الأول من نفس العام، لكنه نفى أي صلة له بهجمات بالي أو حتى معرفته بها.
 
غير أن الشرطة أشارت إلى أن فوزان -الذي تعتقد أنه مقرب من نور الدين توب- التقى مرتين صالح فردوس أحد المنفذين الثلاثة للهجمات في 2005.
 
وأوضح المتحدث باسم الشرطة أن التحقيقات الأولية تفيد أن المشتبه فيه عضو في الجماعة الإسلامية وأنه انضم إليها في يونيو/حزيران 1999 وبدأ في 2004 الانضمام  إلى جماعة نور الدين توب.
 
يشار إلى أن إندونيسيا لم تشهد عام 2006 أي هجوم كبير، حيث شنت السلطات حملات دهم واعتقال واسعة شملت مئات المشتبه في انتمائهم للجماعة الإسلامية.
المصدر : وكالات