في لوكربي قتل 270 شخصا بينهم 189 أميركيا (رويترز-أرشيف)

أعلنت الولايات المتحدة أنها بدأت في المملكة المتحدة الجمعة مفاوضات مع ليبيا لوضع آلية لتعويض عائلات الضحايا الأميركيين جراء هجمات ليبية سابقة.
 
وأوضح البلدان في بيان مشترك أصدرته الخارجية الأميركية أنهما أجريا  الخميس والجمعة في لندن مفاوضات "للتوصل إلى اتفاق بشأن طلبات التعويضات لعائلات الضحايا".
 
وأضاف البيان أن "الطرفين أعربا عن رغبتهما في التعاون لتسوية كل الشكاوى العالقة بحسن نية وبسرعة عبر إنشاء آلية صحيحة للتعويض".
 
وشارك في هذه المفاوضات عن الجانب الأميركي ديفد ولش مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط وعن الجانب الليبي عبد العاطي العبيدي نائب وزير الخارجية الليبي المسؤول عن الشؤون الأوروبية.
 
ولم يوضح البيان ما إذا كانت هذه الآلية ستشمل ضحايا العمليات الانتقامية الأميركية، كما قالت صحيفة أويا اليومية القريبة من سيف الإسلام نجل الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي.
 
ضحايا الانتقام
أسر الضحايا حصلت على عشرة ملايين دولار تعويضا عن كل قتيل (رويترز-أرشيف)
غير أن مسؤولا كبيرا في الخارجية الأميركية طلب عدم الكشف عن اسمه لمح إلى أن الآلية لا تشمل ضحايا العمليات الانتقامية الأميركية. وقال المسؤول في مؤتمر صحفي "لقد طرحت هذه المسألة, لكننا نريد أن تسحب هذه الشكاوى, لأن أي أموال عامة أميركية لن تستخدم لتلبية المطالب" الليبية.
 
وذكرت صحيفة أويا أن الولايات المتحدة وافقت على دفع تعويضات لضحايا الغارات الأميركية على مدينتي طرابلس وبنغازي في 16 أبريل/نيسان 1986 التي أسفرت عن مقتل 41 شخصا وإصابة 226 آخرين, وذلك حسب المطالب الليبية.
 
وتشمل الشكاوى الأميركية حادث تفجير طائرة ركاب تابعة لشركة بان أميركان فوق بلدة لوكربي في أسكتلندا عام 1988 والذي أودى بحياة 270 شخصا بينهم 189 أميركيا, وتفجير ملهى ليلي في برلين الغربية عام 1986 قتل فيه عسكريان أميركيان.
 
ووافقت ليبيا التي اتهمت بالتورط في الحادثين على دفع تعويضات لعائلات ضحايا تفجير لوكربي بواقع 10 ملايين دولار عن كل ضحية، لكنها لم تدفع القسط الأخير ولم تتوصل إلى أي اتفاق لدفع تعويضات عن تفجير الملهى الليلي الألماني.

المصدر : وكالات