كلينتون تنتظر نتائج لجنة تشريعات الحزب وأوباما ينتقد ماكين
آخر تحديث: 2008/6/1 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :المكتب الإعلامي للحريري: الحريري يزور مصر يوم الثلاثاء ويلتقي بالرئيس عبد الفتاح السيسي
آخر تحديث: 2008/6/1 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/28 هـ

كلينتون تنتظر نتائج لجنة تشريعات الحزب وأوباما ينتقد ماكين

ماكين وجه معركته نحو أوباما الذي يتوقع أن يكون مرشح الحزب الديمقراطي (الجزيرة نت)

تعقد لجنة تابعة للحزب الديمقراطي الأميركي اجتماعا اليوم في واشنطن لاتخاذ قرار بشأن احتساب نتائج التصويت في الانتخابات التمهيدية للرئاسة في ولايتي فلوريدا وميشيغان اللتين أبطلت النتائج فيهما، في الوقت الذي بات فيه المترشح الديمقراطي باراك أوباما قاب قوسين أو أدنى من الفوز بترشيح الحزب.
 
ولا يحتاج أوباما إلا إلى 44 مندوبا لتسميته مرشحًا للحزب الديمقراطي، كما أنه يتقدم بـ200 مندوب على كلينتون, ويتوقع أن يحصل على 20 مندوبا على الأقل في الانتخابات الأولية بالولايات الثلاث المتبقية وهي داكوتا الجنوبية ومونتانا، اللتين ستجري الانتخابات فيهما الثلاثاء المقبل، وبورتو ريكو.
 
أوباما وكلينتون
من جهتها تعول المترشحة هيلاري كلينتون، لتضييق الفارق في عدد المندوبين بينها وبين أوباما، على اجتماع لجنة تشريعات الحزب اليوم، حيث تأمل أن يقبلوا أصوات مندوبي ولايتي ميشيغان وفلورديا اللتين أبطلت نتائج الانتخابات فيهما بسبب تقديم وقت إجرائها، مما يعد خرقًا لقوانين الحزب.
 
ويعتبر الوضع في ولاية ميشيغان التي تملك 128 مندوبًا أكثر تعقيدًا، حيث إن أوباما والمترشحين الآخرين في الحزب الديمقراطي سحبوا أسماءهم من قائمة المترشحين في الولاية بعد أن رفض الحزب إقرار نتائج الانتخابات فيها، في حين أبقت كلينتون اسمها وفازت بنسبة 55% من الأصوات مقابل 40% لبقية المترشحين المنسحبين.
 
وتنص قوانين الحزب على إلغاء نصف عدد المندوبين في الولاية التي تخالف القوانين، لكن هيلاري كلينتون تصر على احتساب كامل أصوات المندوبين في كلا الولايتين، كما يستعد أنصارها للقيام باحتجاجات خارج فندق واشنطن الذي ستعقد فيه اللجنة اجتماعها لفرض مزيد من الضغوط عليها.
 
من ناحية أخرى يقوم قادة الحزب الديمقراطي بحثِّ المندوبين الكبار على اختيار أحد المرشحين في أسرع وقت بعد انتهاء فترة الانتخابات الأولية وذلك تجنبًا لمزيد من الانقسام في الحزب نتيجة استمرار المعركة الانتخابية الشرسة بين كلينتون وأوباما.

وفي اتجاه آخر لا يزال أوباما يواجه مشاكل غير متوقعة مع القساوسة المقربين منه، فبعد المتاعب التي واجهته بسبب تصريحات القس الأسود جيرمياه رايت الذي اعتبر أن هجمات سبتمر/أيلول كانت نتيجة السياسات الأميركية الخارجية، فقد سخر قس آخر أبيض قريب منه من كلينتون بأسلوب تهكمي وعدائي دفع أوباما إلى التعبير عن أسفه لذلك.
 

أوباما وجد الفرصة لينتقد "جهل" ماكين
في القضايا العسكرية (الفرنسية-أرشيف)

أوباما وماكين
وفي أحدث المعارك الانتخابية بين أوباما والمترشح الجمهوري الوحيد جون ماكين، استمرت الخلافات بينهما حول السياسة الأميركية الخارجية خاصة ما يتعلق منها بالعراق.
 
فقد وجد أوباما أخيرًا الفرصة ليرد على اتهامات ماكين المستمرة له بأنه ليس ذا خبرة في السياسة الخارجية، وانتقد تصريح ماكين أمس الجمعة بأن زيادة عدد الجنود الأميركيين في العراق العام الماضي تؤتي ثمارها، مضيفًا لقد "خفضنا عدد الجنود إلى مستويات ما قبل الزيادة وصارت البصرة والموصل والآن مدينة الصدر أماكن هادئة".
 
وقال أوباما ردًّا على هذه التصريحات إن ماكين "على خطأ" وإن "أي شخص يسعى لنيل منصب قائد القوات المسلحة ينبغي أن يعرف أفضل من ذلك"، في إشارة إلى أن عدد القوات الأميركية في العراق حاليا يفوق بنحو عشرين ألف جندي مستواها قبل الزيادة العام الماضي.
 
وقد تداركت حملة ماكين الأمر وقالت إنه عبارة عن خطأ في تصريف الفعل حيث أن ماكين يقصد "نُخَفِّض" وليس "خفضنا" مشيرة إلى أن حملة أوباما تتصيد الأخطاء.
المصدر : وكالات